شاهد: حقيقة وفاة عادل امام اليوم 2020 جراء إصابته بفيروس كورونا في القاهرة
شاهد: حقيقة وفاة عادل امام اليوم 2020 جراء إصابته بفيروس كورونا في القاهرة

شاهد: حقيقة وفاة عادل امام اليوم 2020 جراء إصابته بفيروس كورونا في القاهرة

2020-07-24T02:01:57+03:00
2020-08-06T14:18:41+03:00
بانوراما
Ahmed Ali24 يوليو 2020

وردت أنباء مروعة خلال الساعات الماضية حول حقيقة وفاة عادل امام اليوم 2020 جراء إصابته بفيروس كورونا في القاهرة عن عمر يناهز 80 عامًا، حيث أثار الخبر ضجة واسعة وسط رواد الشبكات الاجتماعية، في حين أكد نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي أن من يكررون هذه الشائعات يبحثون دائمًا عن إثارة الجدل بأي شكل من الأشكال، مشيرًا إلى أن القائد الزعيم وعلى ما يرام ولم يتعرض لأي أذى.

الزعيم عادل امام ينهار باكياً على الهواء عند سماع الخبر الصادم

يعد الفنان مصطفى متولى من أبرز الفنانين الذين تسببوا فى انهيار حقيقي للزعيم عادل إمام، وقد مثلت رحيله صدمة قوية لعملاق الكوميديا ​​المصرية، في إشارة إلى أن الفنان مصطفى متولي، ممثل مصري، من مواليد مدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ عام 1949، تعلم في معهد الفنون الأدائية أن يتخرج كممثل، وتمكن من إيجاد منصب متميز له، حيث توفي عن عمر يناهز 51 عامًا.

حقيقة وفاة عادل امام اليوم 2020 جراء إصابته بفيروس كورونا في القاهرة

ووصل عادل إمام إلى سن 80 سنة، وهو من أقدم الممثلين المصريين والعرب، ومنذ طفولته قاد البطولات في المسرحيات والأفلام والمسلسلات وآخرها فالنتينو الذي عرض خلال شهر رمضان الماضي، وكانت هناك العديد من الشائعات التي استهدفت حياة عادل إمام منذ أكثر من خمس سنوات، أحيانًا بسبب تدهور حالته الصحية وأخرى بسبب فيروس كورونا، لكن كل ما تم تداوله ليس له أساس في الحقيقة.

يعتبر “الزعيم” من أبرز الكوميديين الذين أنتجوا السينما والدراما والمسرح المصريين عبر التاريخ، ولديه العديد من الأعمال التي ظلت عالقة في أذهان المتابعين لسنوات عديدة، عادل إمام يبلغ من العمر 80 عامًا وهو من محافظة الدقهلية في مصر، وبدأ حياته في عالم السينما والمسرح في الستينات من القرن الماضي وترك معلمًا في الفن المصري بشكل عام.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.