شاهد: فضيحة مقطع راما العنزي تواصل التصدر واثارة الجدل
فضيحة مقطع راما العنزي تواصل التصدر واثارة الجدل

شاهد: فضيحة مقطع راما العنزي تواصل التصدر واثارة الجدل

Rayan
بانوراما
Rayan24 يوليو 2022

بعد انتشار فضيحة مقطع راما العنزي على تيك توك، يرغب عشرات الأشخاص في معرفة هوية الفتاة صاحبة المقطع المنتشر بصورة واسعة عبر منصات السوشيال ميديا.

فوجئ رواد التواصل، بتداول عدد من مستخدمي تويتر، مقطع فيديو فاضحًا لفتاة تدعى بـ “راما العنزي”.

سرعان ما حصل المقطع على مشاهدات واسعة، وتجاوز علامة 1.5 مليون، فقط على تطبيق Tik Tok الترفيهي.

وبعد أن وصل المقطع إلى تطبيق تويتر، أطلق ناشطون هاشتاغًا، وطالب المئات من المشاركين بالتغريد باعتقالها.

وفتاة مراهقة، يزعم أنها سعودية الجنسية، اشتهرت من خلال ظهورها على Tik Tok. ومنذ أول فيديو لها، حظيت بنسب كبيرة من التفاعل.

وبدأت شهرتها على تيك توك، دون نشر مقاطع فاضحة. وبمرور الوقت نشرت فضيحة مقطع راما العنزي لها وهي ترقص بطريقة غير أخلاقية، ما أدى إلى غضب الآلاف من النشطاء الآخرين.

لذلك لم يترددوا في إطلاق وسم يحمل اسمها لمعاقبتها والتحقيق معها في الفيديوهات المتداولة. وتصدر الوسم إلى قائمة أكثر التريندات شعبية في تويتر السعودية.

وعبر كثير من الناس على تويتر عن استيائهم الشديد من بعض المستخدمين الذين طلبوا مشاهدة المقطع الفاضح للفتاة المراهقة.

وفي سياق متصل، اعتقلت الجهات المختصة في السعودية، بعض المتحرشين خلال موسم الرياض، بعد تداول مقاطع فيديو لهم، بالتحرش بالفتيات الحاضرات في الحفل.

وتعمل السلطات في المملكة إلى القضاء على كل المتحرشين الذين ينشرون مواد غير أخلاقية ويتعمدون إثارة الجدل.

بالإضافة إلى جميع الصفحات الأخرى التي تنشر أقسامًا لا تلائم الذوق العام. وذلك لكسب آراء وتفاعل المستخدمين الآخرين.

يشار إلى أن تطبيق الفيديو القصير الشهير والعالمي “تيك توك”، هو الأكثر استخدامًا في الفترة الحالية بين البالغين والأطفال والشباب.

ومن خلاله ينشر الرواد المقاطع بشكل مستمر، ويحصلون على الكثير من الإعجاب والتفاعلات والمتابعات.

وهذا ما فعلته العنزي بهذا التطبيق، ولديها حساب رسمي عليه، يتابعها من خلاله آلاف الشخصيات في المملكة العربية السعودية وفي جميع مناطق الوطن العربي.

كلمات دليلية
رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.