سعر ايفون ١٥ برو ماكس في مصر فى القاهرة بالجنية المصري
سعر ايفون ١٥ برو ماكس في مصر فى القاهرة بالجنية المصري

سعر ايفون ١٥ برو ماكس في مصر فى القاهرة بالجنية المصري

Rayan
دوريات
Rayan14 سبتمبر 2023

سعر ايفون ١٥ برو ماكس في مصر فى القاهرة بالجنية المصري. سواء كنت من محبي التكنولوجيا أو تحتاج فقط إلى ترقية، سيتم إطلاق أحدث ترقية للهواتف الذكية من Apple، iPhone 15، خلال الأيام القادمة في جمهورية مصر العربية، وسيكون متاحًا للطلب المسبق. وسيكون هناك أربعة نماذج مختلفة متاحة: iPhone 15 وiPhone 15 Plus وiPhone 15 Pro وiPhone 15 Pro Max.

في الشهر الماضي، ترددت شائعات بأن إطلاق iPhone 15 سيتأخر حتى أكتوبر. ومع ذلك، كشفت شركة Apple النقاب عن الأجهزة الجديدة للجمهور مما يعني أن جدول الإنتاج عاد الآن إلى المسار الصحيح لإطلاق سبتمبر.

سعر ايفون ١٥ برو ماكس في مصر فى القاهرة بالجنية المصري

هو 38.000 جنيه.

سيتوفر iPhone 15 و15 Plus بخمسة ألوان جديدة: الوردي والأصفر والأخضر والأزرق والأسود بسعات تخزين 128 جيجابايت و256 جيجابايت و512 جيجابايت. سيأتي iPhone 15 Pro وiPhone 15 Pro Max بمجموعة من تشطيبات التيتانيوم، بما في ذلك الأسود والأبيض والأزرق والتيتانيوم الطبيعي.

بالنسبة للطرز الجديدة، ستعيد شركة Apple شواحن USB-C القياسية. سيكون هناك أيضًا “زر إجراء” جديد سيحل محل مفتاح كتم الصوت ويمكن برمجته لأداء وظائف مختلفة مختلفة. سينتقل كلا الطرازين Pro من هيكل من الفولاذ المقاوم للصدأ إلى هيكل من التيتانيوم، وهو أخف وزنًا وأكثر متانة، بينما سيحتوي iPhone 15 Pro Max على كاميرا تكبير بيريسكوب جديدة، والتي من المتوقع أن تحتوي على تقريب بصري 3x مزدوج لجهاز iPhone 14 Pro Max.

يرسم التناقض الصارخ في القدرة على تحمل تكلفة هاتف iPhone 15 Pro Max 256GB حول العالم صورة حية للتفاوتات الاقتصادية العالمية. وتكشف البيانات الحديثة عن مجموعة مذهلة من النسب المئوية التي تمثل مقدار الراتب الشهري الذي يحتاج الأفراد إلى إنفاقه من أجل الحصول على هذا الهاتف الذكي المتطور.

وفي مصر، حيث تعادل تكلفة جهاز iPhone 821% من متوسط ​​الدخل الشهري، يظل امتلاك هذا الجهاز المتطور حلماً بعيد المنال بالنسبة لمعظم المواطنين. وتليها باكستان عن كثب بنسبة مخيفة مماثلة تبلغ 816%، مما يؤكد العبء المالي الكبير الذي تفرضه على السكان.

ولا تتخلف نيجيريا وفنزويلا كثيراً عن الركب، حيث تبلغ النسبتان 754% و655% على التوالي. وتؤكد هذه الأرقام التحديات المالية الهائلة التي يواجهها سكان هذه الدول عندما يتعلق الأمر بالوصول إلى أحدث التقنيات.

وعلى الطرف الآخر من الطيف، تبرز دول مثل سويسرا وسنغافورة والولايات المتحدة بنسبها المنخفضة نسبيا، والتي تتراوح بين 20% إلى 28%. تعكس هذه الأرقام القوة الشرائية الأكبر نسبيًا وإمكانية الوصول إلى الأجهزة المتميزة التي يتمتع بها المواطنون في هذه البلدان.

وتسلط هذه البيانات الضوء على الفجوة الرقمية التي لا تزال قائمة على مستوى العالم، حيث لا يستطيع ملايين الأشخاص مواكبة عالم التكنولوجيا دائم التطور بسبب القيود الاقتصادية. إنه يثير المناقشات حول أهمية الوصول المتساوي إلى الفرص ودور صناع السياسات وشركات التكنولوجيا في سد هذه الفجوة.

وبينما يناقش العالم مسألة عدم المساواة الاقتصادية والفجوة الرقمية، تعمل هذه الإحصائيات بمثابة تذكير مؤثر بالتحديات التي يواجهها العديد من الأفراد في سعيهم للحصول على الأدوات الحديثة.

كما أنها تؤكد الحاجة إلى حلول مبتكرة تجعل التكنولوجيا المتقدمة في متناول الجميع، بغض النظر عن موقعهم أو خلفيتهم الاقتصادية. تعد هذه البيانات بمثابة دعوة للعمل من أجل تحقيق قدر أكبر من الشمولية في صناعة التكنولوجيا وتذكير بالتأثير العميق الذي يمكن أن تحدثه هذه الفوارق على المجتمع ككل.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

x