شاهد مسلسل مع وقف التنفيذ كامل من الحلقة 1 الاولى
مسلسل مع وقف التنفيذ كامل من الحلقة 1 الاولى

شاهد مسلسل مع وقف التنفيذ كامل من الحلقة 1 الاولى

Rayan
2022-04-04T13:22:45+03:00
بانوراما
Rayan2 أبريل 2022

مسلسل مع وقف التنفيذ كامل من الحلقة 1 الاولى وهو عمل متميز يناقش الصراعات التي يعاني منها المجتمع السوري والأزمات التي يمر بها الإنسان العربي، حيث يعد من أهم الأعمال في الساحة الرمضانية لهذا العام، وفيما يلي أهم المعلومات حول هذا الموضوع.

وتدور أحداث تصوير المسلسل السوري في إطار درامي، حيث يصور حيًا في سوريا يعود أهله بعد النزوح بسبب الحرب، كما يحتوي المسلسل على ثلاثين حلقة كاملة.

منذ بداية الأزمة في سوريا، بدأت الدراما تخاطب القصص التي عانى منها السوريون وتجسدها في المسلسلات لتقاسم آلام الناس ومعاناتهم في ظل الحرب.

يسلط برومو المسلسل الضوء على الأبطال الثلاثة الرئيسيين للمسلسل ضمن تصميم يجسد أحد الأحياء السورية في مدينة دمشق.

مسلسل مع وقف التنفيذ كامل من الحلقة 1 الاولى

يشار إلى أن مجموعة متميزة من النجوم يشاركون في العمل، أبرزهم عباس النوري، سلاف فواخرجي، غسان مسعود، صباح الجزائري، صفاء سلطان، شكران مرتجي.

بالإاضافة إلى يامن الحجالي، هالة رجب، فايز قزق، زهير عبد الكريم، محمد قنوع، جلال شموط، ريام كفارنة، وائل زيدان، سهير الصالح، سارة بركة وغيرهم.

المسلسل من إخراج سيف الدين سبيعي، وتأليف علي وجيه ويامن الحجالي، في التعاون الثاني بينهما والمخرج سيف الدين، بعد أن نجح مسلسل “على صفيح ساخن” في رمضان 2021.

وكشف المخرج السوري، سيف الدين سبيعي، في تصريحات لصحيفة محلية، تفاصيل المسلسل، قائلا: إنها دراما سورية واقعية، معاصرة، تجري أحداثها في أحد أحياء الضواحي التي دمرت وأهلها هجروا بسبب الحرب.

ويقرر أهلها العودة إليها وظهور صراعات بين الطبقات الاجتماعية الفقيرة والغنية من خلال وجود شخصيات معقدة وأمراء الحرب.

الدراما السورية

شهدت الدراما السورية منذ تسعينيات القرن الماضي وحتى عام 2010 وفرة في الإنتاج الدرامي نتيجة عوامل عدة جعلتها رقماً صعباً في خريطة الدراما العربية. هذه العوامل لم تكن نتيجة رأس المال الخليجي الذي ساهم في الإنتاج فقط ، ولكن أيضًا بسبب وجود الفنيين والفنانين الذين نجحوا في هذه الصناعة.

وفي ظل حدوث مقاطعات للقنوات العربية للدراما السورية خلال السنوات الماضية، تراجع مستوى الإنتاج خاصة مع هجرة الفنيين والفنانين من البلاد، الأمر الذي أدى إلى ظهور أعمال فنية ذات جودة فنية رديئة، بحسب النقاد والآراء.

ومن التساؤلات التي طرحها حجم إنتاج الموسم الرمضاني الحالي “هل هذا الرقم مؤشر على تعافي الدراما من أزمتها؟” على الرغم من أنه من المنطقي أن يكون الاختراق في الأزمة مرهونًا بتغيير حقيقي، على الأقل.

يرى المخرج السوري فارس الذهبي أن مستوى الإنتاج مرتبط بالعقول المستنيرة، وليس بحجم العمل المعروض في السوق ، أو بحجم الأموال المهدرة.

وأضاف: “برأيي بدأ انهيار الدراما السورية منذ وفاة المنتج الرائد أديب خير ، واستمر الانهيار حتى اكتماله بالكامل بوفاة شوقي الماجري وحاتم علي والانسحاب لعدد كبير من الأسماء المهمة خارج سوريا”.

وبحسب الذهبي، فإن “عدد من الرواد الجدد تولى قيادة الإنتاج والتوجيه. هم ليسوا أصحاب مشاريع أو رؤى فنية أو بعد نظر تقني. إنهم ببساطة رجال أعمال، يبحثون عن الدوران المستمر للعجلة، والجميع يفهم ذلك بسبب الظروف السيئة في جميع أنحاء المنطقة، لكن الجميع يتحسرون أيضًا وأول من ندم هو الجمهور”.




كلمات دليلية
رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.