حقيقة خبر وفاة الشيخ يوسف القرضاوي في أحد مشافي الدوحة
حقيقة خبر وفاة الشيخ يوسف القرضاوي في أحد مشافي الدوحة

حقيقة خبر وفاة الشيخ يوسف القرضاوي في أحد مشافي الدوحة

Rayan
2022-09-26T14:03:03+02:00
بانوراما
Rayan26 سبتمبر 2022

أحدث خبر وفاة الشيخ يوسف القرضاوي خلال الساعات الماضية ضجة واسعة بعدما نشرته صفحته الرسمية على تويتر  اليوم الاثنين 26 سبتمبر 2022. وهو الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن عمر يناهز 96 عامًا.

وبحسب منصات رسمية، فإن الشيخ يوسف القرضاوي هو عالم وخطيب مصري، كان واسع المعرفة وغزير الإنتاج، وضرب بسهم غزير في الخطابة والأدب والشعر. من أحدث الدعاة القريبين من الجماهير والمؤثرين في الشعوب، وهو صاحب مدرسة التيسير والاعتدال القائمة على الجمع بين أحكام الشريعة ومتطلبات العصر.

ولد يوسف عبد الله القرضاوي في 9 سبتمبر 1926 بقرية صفط تراب مركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في مصر. توفي والده وهو في الثانية من عمره فقام عمه بتربيته فحفظ القرآن وأتقن قواعد قراءته وهو في سن العاشرة.

التحق بالأزهر وأكمل دراسته الابتدائية والثانوية ، ثم التحق بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، وحصل منها على الشهادة العليا عام 1953، وبعد ذلك بعام حصل على إجازة التدريس من كلية الآداب.

في عام 1958 حصل على دبلوم معهد الدراسات العربية العليا في اللغة والأدب، قبل حصوله على دراسة تحضيرية معادلة لدرجة الماجستير في قسم علوم القرآن والسنة من كلية أصول الدين عام 1960.

ثم حصل على درجة دكتوراه بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى من نفس الكلية عام 1973 وكان موضوع الرسالة “الزكاة وأثرها في حل المشكلات الاجتماعية”.

وهو من الشخصيات العلمية والفكرية البارزة في تاريخ حركة الإخوان المسلمين. يعتبر من أبرز دعاة الوسطية الإسلامية التي تجمع بين السلفية والتجديد.

عمل مشرفاً على معهد الأئمة التابع لوزارة الأوقاف، ثم أشرف على إصدارات الإدارة العامة للثقافة الإسلامية بالأزهر الشريف. كما التحق بالمكتب الفني لإدارة الدعوة والإرشاد، قبل أن ينتدب إلى قطر عميدًا لمعهدها الديني الثانوي عام 1961.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.