الأمم المتحدة: العالم تراجع 5 أعوام في التنمية البشرية بسبب كورونا
الأمم المتحدة: العالم تراجع 5 أعوام في التنمية البشرية بسبب كورونا

الأمم المتحدة: العالم تراجع 5 أعوام في التنمية البشرية بسبب كورونا

Rayan
أخبار الساعةاقتصاد
Rayan8 سبتمبر 2022

في مواجهة تزامن غير مسبوق للأزمات وخاصة وباء كورونا، تراجع العالم خمس سنوات على صعيد التنمية البشرية؛ وهذا يثير “الشكوك” و”الإحباط” حول العالم، بحسب تقرير نشرته الأمم المتحدة الخميس.

وحذر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في التقرير من أنه للمرة الأولى منذ اعتماده قبل ثلاثين عامًا، تراجع مؤشر التنمية البشرية، الذي يأخذ في الاعتبار متوسط ​​العمر المتوقع والتعليم ومستوى المعيشة، لمدة عامين متتاليين في عامي 2020 و2021.

وقال رئيس وكالة الأمم المتحدة، أكيم شتاينر، في مقابلة مع وكالة فرانس برس “هذا يعني أننا نموت في وقت مبكر، وأننا أقل تعليما وأن دخلنا ينخفض”.

وشدد على أنه “من خلال هذه المعايير الثلاثة، يمكن الحصول على فكرة عن السبب وراء مشاعر اليأس والإحباط والقلق بشأن المستقبل التي بدأ الناس يشعرون بها”.

بعد أن كان المؤشر في ارتفاع مستمر لعقود من الزمن، عاد في عام 2021 إلى المستوى الذي كان عليه في عام 2016، “محوًا” سنوات من التطور.

والسبب الرئيسي هو كورونا، إلى جانب الكوارث المناخية التي تتزايد والأزمات التي تتراكم دون إعطاء الناس الوقت لالتقاط أنفاسهم.

وشدد شتاينر “لقد مررنا بالكوارث من قبل وكانت هناك صراعات من قبل، لكن مزيج ما نواجهه اليوم يمثل انتكاسة كبيرة للتنمية البشرية”.

يكاد يكون هذا التراجع معممًا على العالم بأسره، حيث يؤثر على أكثر من 90% من البلدان، حتى لو كان التفاوت لا يزال صارخًا بين الدول المختلفة. وتبقى سويسرا والنرويج وأيسلندا على رأس القائمة، بينما يحتل جنوب السودان وتشاد والنيجر المرتبة الأخيرة.

على الرغم من أن بعض البلدان بدأت في التعافي من عواقب الوباء، إلا أن العديد من البلدان في أمريكا اللاتينية وأفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا ومنطقة البحر الكاريبي لم تتعافى بعد عندما حلت بها أزمة جديدة مع بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

مشلولة

قال أخيم شتاينر: “لا شك أن آفاق 2022 قاتمة”، في ضوء التداعيات الخطيرة للحرب في أوكرانيا على أمن الغذاء والطاقة، وهي تداعيات لم يأخذها المؤشر الحالي في الاعتبار، والذي يتوقف عند 2021 أرقام.

يرجع الانخفاض في مؤشر التنمية البشرية إلى حد كبير إلى انخفاض متوسط ​​العمر المتوقع لأكثر من عام ونصف العام بين عامي 2019 و2021 (71.4 عامًا في عام 2021 مقارنة بـ 73 عامًا في عام 2019، بينما كان يرتفع بشكل عام ببضعة أشهر كل سنة.

أوضح كاتب التقرير، بيدرو كونسيكاو، خلال مؤتمر صحفي، “على الرغم من الانتعاش الاقتصادي الكبير في عام 2021، يستمر متوسط ​​العمر المتوقع في الانخفاض”، واصفًا هذا التراجع بأنه “صدمة غير مسبوقة”.

وأضاف “في الولايات المتحدة، انخفض متوسط ​​العمر المتوقع لمدة عامين، والانخفاض أكبر في البلدان الأخرى”.

كما لفت التقرير الانتباه إلى “القلق” الذي يعم العالم وسكانه بسبب هذه الأزمات المتراكمة و”عدم اليقين” الناتج عن ذلك.

وقال أكيم شتاينر “الناس فقدوا الثقة.. جيراننا يصبحون أحيانا الخطر الأكبر، سواء على المستوى المحلي أو على نطاق الدول. وهذا يشلنا”، مبديًا مخاوف من أن يدفع هذا “”لإحباط“ البعض نحو التطرف والعنف.

وأوضح أنه في هذه الحالة، “لن نتمكن من الاستمرار بنفس قواعد اللعبة من القرن الماضي التي تركز على النمو الاقتصادي”، مؤكداً أن “التحول الذي نحتاجه يتطلب مؤشرات جديدة: انخفاض الكربون، واختلافات أقل، المزيد من الاستدامة”.

وعلى وجه الخصوص، أوصى التقرير بتركيز الجهود على ثلاثة محاور: الاستثمار، خاصة في الطاقات المتجددة، والاستعداد للأوبئة المستقبلية، والتأمين، بما في ذلك الرعاية الاجتماعية لامتصاص الصدمات، والابتكار لتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات المستقبلية.

كما دعا برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى عدم الاستمرار في الاتجاه المتبع حاليا في تخفيض المساعدة الإنمائية لأشد البلدان فقرا.

وقال أخيم شتاينر إن ذلك سيكون “خطأ فادحًا” ويحد من “قدرتنا على العمل معًا”، بينما “تغير المناخ والفقر وجرائم الإنترنت والأوبئة تتطلب منا العمل معًا كأسرة دولية”.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.