هل يمكن أن يشنّ الاحتلال عملية برية في قطاع غزة؟
هل يمكن أن يشنّ الاحتلال عملية برية في قطاع غزة؟

هل يمكن أن يشنّ الاحتلال عملية برية في قطاع غزة؟

Rayan6 أغسطس 2022

حاول المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، ران كوخاف، الليلة الماضية، خلق الانطباع بأن إسرائيل يمكن أن توسع عملياتها في قطاع غزة ضد حركة “الجهاد الإسلامي” من خلال نشر مقاطع فيديو وصور توثق انتشار الدبابات بالقرب من غزة وإعلان استدعاء بعض قوات الاحتياط، وبث صور الأعداد يتجه عدد كبير من الجنود إلى منطقة “غلاف غزة”.

كل الدلائل تشير إلى أن نشر الصور والفيديو يأتي في إطار الحرب النفسية التي يمارسها جيش الاحتلال ضد الفصائل الفلسطينية، وخاصة حماس، وردعها عن المشاركة في جولة القتال الحالية، بهدف تقصير أمدها و إنهاؤها في أقرب وقت ممكن.

بعد أربعة عشر عامًا من حربها الأولى على غزة، التي شنتها في أواخر عام 2008، تبين أن إسرائيل تتجنب إلى حد كبير خيار العمل البري بسبب تطوير قدرات المقاومة الفلسطينية بطريقة جعلت العمل البري مغامرة محفوفة بالمخاطر.

في حرب عام 2008، توغل جيش الاحتلال في عمق قطاع غزة واقتحم الأحياء الجنوبية والشرقية من مدينة غزة. وتوغلت دباباته في أحياء: الشجاعية، تل الهوى، الزيتون، وكادت تصل إلى مركز المدينة.

عند اندلاع هذه الحرب، لم تكن المقاومة الفلسطينية تمتلك القدرات الدفاعية والهجومية التي يمكن أن تهدد القوات المتطفلة، وتحديداً شبكة الأنفاق الهجومية والدفاعية، فضلاً عن تواضع ترسانتها الصاروخية في ذلك الوقت.

برز دور تطوير القدرات التحفيزية للمقاومة الفلسطينية في ردع الاحتلال عن تبني خيار العمل البري في غزة خلال حروب 2012 و2014 و2021، وعشرات جولات التصعيد التي اندلعت بين هذه السنوات.

حرب 2014

ربما تكون حرب عام 2014 مثالًا كلاسيكيًا على تجنب إسرائيل المتعمد لعمل بري في غزة، على الرغم من حقيقة أن هذه الحرب استمرت لأكثر من 50 يومًا، وتعتبر ثاني أطول حرب إسرائيلية عربية بعد حرب عام 1948.

على الرغم من أن إسرائيل جندت في عام 2014 الآلاف من قوات الاحتياط، واعتمدت بشكل خاص على ألوية مشاة النخبة: جفعاتي، جولاني، المظليين والناحل. وعلى الرغم من استخدام سلاحها الجوي المتقدم، إلا أن جيشها لم يكن قادرًا طوال هذه الحرب على اختراق أكثر من مسافة كيلومترين فقط في عمق قطاع غزة.

وكما قال القائد السابق لسلاح الجو الإسرائيلي، إيتان الياهو، فإن المقاومة الفلسطينية من خلال استخدامها لشبكة الأنفاق الدفاعية والهجومية، قللت بشكل كبير من نفوذ القوات الجوية والمدرعات في جيش الاحتلال، وفاقمت المخاطر التي يمكن أن تتعرض للقوى المتطفلة.

لكن قدرات المقاومة الدفاعية ليست السبب الوحيد الذي يمنع جيش الاحتلال من القيام بعمليات برية واسعة في قطاع غزة. بل إن التحول الذي حدث في منظومة القيم المجتمعية في إسرائيل يلعب أيضًا دورًا مهمًا في اختزال حماس إلى المستوى السياسي في تل أبيب لإصدار أوامر بشن عمليات برية في غزة أو لبنان. فترتكز دوائر صنع القرار في تل أبيب على افتراض أن المجتمع الإسرائيلي غير مستعد لتقديم تضحيات كبيرة من حيث الخسائر البشرية بين الجنود، والتي قد تنجم عن العمليات البرية.

قتلى في صفوف الجيش

تؤكد الباحثة الإسرائيلية في مركز القدس للاستراتيجية والأمن، فنينة شكر، أن حساسية المجتمع الإسرائيلي لمقتل جنود من الجيش كان العامل الأهم الذي أثر على توجهات دوائر صنع القرار السياسي في كل ما يتعلق بالعمليات العسكرية.

وفي بحث نشره المركز في فبراير الماضي، أشارت شكر إلى أنه منذ منتصف التسعينيات كان الخوف من انهيار قدرة المجتمع على الصمود من الاعتبارات الرئيسية التي أثرت على توجهات المستوى السياسي من العمل العسكري، وتحديدا العمليات البرية التي هي المرتبطة بمستوى عالٍ من الخطر على حياة الجنود.

وفي الوقت نفسه، فإن القيام بعمل بري قد يجبر حماس على المشاركة بقوة في الرد على العدوان الإسرائيلي الذي يحاول جيش الاحتلال تجنبه، لأن هذا السيناريو سيطيل المواجهة من جهة، ويزيدها شراسة من جهة أخرى.

ونظراً لإدراك إسرائيل أن القضاء على القدرات العسكرية والتنظيمية للمقاومة يتطلب التوغل في أعماق قطاع غزة، فإنها تتجنب هذا الخيار بسبب المخاطر الكبيرة التي تنطوي عليها، رغم أنها تحاول تكوين انطباع مختلف.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.