موقع عبري: نتنياهو فشل في بناء جبهة موحدة
موقع عبري: نتنياهو فشل في بناء جبهة موحدة

موقع عبري: نتنياهو فشل في بناء جبهة موحدة

Rayan
2022-05-28T23:34:19+02:00
إسرائيلياتدوليات
Rayan27 مايو 2022

يترك الوضع السياسي في إسرائيل انطباعات بأن أزمة حادة تلحق بالائتلاف الحاكم بزعامة كتلة يمينا بزعامة رئيس الوزراء نفتالي بينيت. فيما تتحسن المعارضة بقيادة بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود.

لكن موقع “سروجيم” العبري أفاد، اليوم الجمعة، بأزمة عميقة داخل جناح المعارضة، وشدد على ما أسماه “اتساع الخلاف داخل الليكود”.

ويواجه نتنياهو وأحزاب المعارضة اليمينية أزمة تتمثل في عدم القدرة على تشكيل جبهة موحدة ضد التحالف. وعدم تمكنه من الاستفادة من الأزمات الشديدة وموجة الاستقالات الأخيرة.

وأشار الموقع إلى أن الأسبوع الماضي ترك إشارات مهمة على أن الائتلاف وصل إلى نهاية مسيرته، خاصة عندما أعلنت النائبة العربية غيدا الزعبي استقالتها. لتفقد الائتلاف حتى تساوي عدد أعضاء الكنيست (60- + 60)، الذي ساد المشهد عقب استقالة النائبة عيديت سيلمان.

وذكر أن وراء الكواليس أزمات عميقة تلحق بحزب “الليكود” الذي يطمح للعودة إلى السلطة. خاصة على خلفية قانون مثير للجدل بشأن تمويل الرسوم الدراسية للجنود المسرحين الذين يتجاوز عددهم 16 ألفاً.

وأكد الليكود، في بيان صدر الأسبوع الماضي أنه لن يصوت لصالح قانون يمول أكثر من 60% من إجمالي الرسوم الدراسية للجنود الذين أنهوا خدمتهم العسكرية. قاد هذا الموقف نتنياهو وياريف ليفين النائب عن حزب الليكود.

“من الزي العسكري للدراسة”

وكشف الموقع أن العديد من نواب الليكود يعارضون بشدة عدم التصويت لصالح القانون، وهو ما تسميه وسائل الإعلام “من الزي العسكري للدراسة”.

من المفترض أن يمنح القانون الجديد راتباً شهرياً للجنود المسرحين، بنسبة 66% من تكاليف الدراسة. وبرر نتنياهو رفضه التصويت لهذا القانون على أساس مزاعم بأنه يريد أن تتحمل الدولة 100% من تكاليف التعليم.

وذكر الموقع أن انقسامًا حادًا حدث داخل “الليكود” بشأن الموقف الذي تبناه نتنياهو وليفين، انعكس في تسريبات منسوبة للنائبة ميري ريغيف. مما يشير إلى أن امتلاك نتنياهو لجبهة موحدة أمر غير واقعي.

نواب من حزب السلطة السابق يعارضون الحرب التي شنها نتنياهو على نفتالي بينيت والتي تشمل جميع الأطراف. وفي هذه الحالة يقصد بالجيش الذي وصفه الموقع بـ “استراتيجية حرب الكل ضد الكل”.

يعتقد الرافضون أن رؤية نتنياهو تؤثر عليهم شخصيًا وعلى مستقبلهم السياسي وعلى مستوى دعم الناخبين.

وأوضح أن ممثلي الليكود الرافضين يخشون التحدث علنًا ​​عن رفضهم لسياسات نتنياهو، وأن ما يقال في هذا الصدد يبقى دائما في غرف ولقاءات مغلقة.

تشكيل حكومة بديلة

وتابع الموقع أن نواب الليكود فقدوا بوصلتهم، ولم يعد هناك مؤشر واضح على مستقبل الحزب أو أهدافه المستقبلية. وهل هذه الأهداف تتمثل في تشكيل حكومة بديلة الآن وما هي الطريقة لتحقيق ذلك؟.

ويقول الموقع إن مخاطر الذهاب إلى انتخابات جديدة الآن وبدون قدرة الأحزاب اليمينية على تحقيق النجاح أمر خطير للغاية على مستقبل “الليكود”. الذي فشل حاليًا في إيجاد ممثلين منشقين أو لديهم مثل هذا الاتجاه.

وأشار إلى الانقسام داخل “الليكود” من خلال دعوة النائب يولي إدلشتين إلى ضرورة وجود زعيم آخر على رأس الحزب بدلاً من نتنياهو. وأنه بدون ذلك سيكون من الصعب العودة إلى قيادة البلاد.

وقدر أن إدلشتاين كان الوحيد الذي تجرأ على التحدث علنًا​​. لكنه عكس موقف نواب الحزب الآخرين الذين لهم نفس الموقف، بقيادة نير بركات وإسرائيل كاتس ، الذين يعدون الأرضية وراء الكواليس لخلافة نتنياهو.

وأشار إلى أن شركاء الليكود من الأحزاب الدينية الحريدية المتشددة، أي “شاس” و”يهودات هتوراة”، يواجهون حالة من عدم الارتياح إزاء الوضع الحالي. حيث تلقوا وعوداً من نتنياهو بالعودة إلى السلطة. لكن مع بمرور الوقت الذي يرون فيه أن الأمر لا يحدث، وهذا يعني مدى تأثر القطاع الذي يمثلونه.

تسعى هذه الأحزاب لإيجاد بديل يلبي متطلبات الشارع الحريدي، وتسعى للعب دور مؤثر في سياسات الائتلاف، متوقعة أن ينفد صبر هذه الأحزاب وولائها لنتنياهو، ما يعني تحولاً جذرياً في الخارطة السياسية، في إشارة إلى امكانية انضمام الطرفين الى إلائتلاف.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.