أفغانستان: داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم أدى لمقتل 9 أشخاص
أفغانستان: داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم أدى لمقتل 9 أشخاص

أفغانستان: داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم أدى لمقتل 9 أشخاص

Rayan
2022-05-01T01:08:44+03:00
دوليات
Rayan29 أبريل 2022

تبنى داعش المسؤولية عن هجوم استهدف الشيعة في أفغانستان، أدى إلى مقتل 9 أشخاص، يوم الخميس، بحسب قناته على تطبيق “تلغرام”.

وذكر مسئول فى وقت سابق اليوم الخميس، أن قنبلتين انفجرتا على متن شاحنتين ركاب تقلان شيعة فى مدينة مزار الشريف شمال أفغانستان. مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل.

وقال محمد آصف وزيري المتحدث باسم القائد العسكري في مزار الشريف ان “القنبلتين وضعتا داخل الشاحنتين”. مضيفًا أن “تسعة قتلوا وجرح 13 نتيجة هذين الانفجارين”.

وقال وزيري لرويترز، إن شاحنتي النقل العام تم تشغيلهما واستخدامهما في السابق من قبل الطائفة الشيعية المحلية.

جاء التفجيرين عقب انفجار في مسجد شيعي في نفس المدينة الأسبوع الماضي أسفر عن مقتل 11 شخصًا.

ووقعت انفجارات الأسبوع الماضي في مدرسة ثانوية في منطقة يسيطر عليها الهزارة غربي كابول. مما أسفر عن مقتل ستة على الأقل.

قالت سلطات حركة طالبان، التي استولت على السلطة بعد انسحاب الغرب، هذا الأسبوع. إنها قضت على الجزء الأكبر من داعش في أفغانستان. لكن على الرغم من هذه التأكيدات، استمرت الهجمات في أجزاء كثيرة من البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده يوم الاثنين الماضي، إن “الحكومة الإيرانية مستعدة لمشاركة خبرتها في محاربة الجماعات الإرهابية مع طالبان”.

وأضاف زاده أن “الحكومة الإيرانية تأسف لفشل مجلس الحكم في أفغانستان في توفير الأمن في جميع أنحاء أفغانستان”.

وردًا على ذلك، قال المتحدث باسم طالبان إنعام الله سامانغاني، عبر رسالة فيديو بثتها وسائل الإعلام الأفغانية، إن “الظاهرة التي كانت تشكل تهديدًا كبيرًا في أفغانستان، لم تعد موجودة الآن علنًا وجسديًا في أي مكان في البلاد”، في إشارة إلى أنشطة التنظيم الإرهابية في الأسابيع الأخيرة.

وبحسب سمنغاني، فإن “الهجمات الأخيرة في كابول ومزار الشريف تظهر عجز تنظيم “داعش””.

يشار إلى أن حركة طالبان فرضت سيطرتها على أفغانستان منتصف أغسطس الجاري، بالتزامن مع انسحاب القوات الأمريكية والأجنبية من البلاد.

كلمات دليلية
رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.