صحيفة: حماس قد تلجأ للهجمات المسلحة لإفشال تقارب تركيا والاحتلال
صحيفة: حماس قد تلجأ للهجمات المسلحة لإفشال تقارب تركيا والاحتلال

صحيفة: حماس قد تلجأ للهجمات المسلحة لإفشال تقارب تركيا والاحتلال

Rayan
أخبار الساعةدوليات
Rayan10 مارس 2022

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، إن الاتفاق الإسرائيلي التركي الأخير سيلقي بظلاله على علاقات أنقرة مع حماس، بعد أن اتخذت إسرائيل وتركيا خطوات لإصلاح العلاقات بينهما في الآونة الأخيرة، مشيرة إلى أن الحركة ستسعى لإفشال هذا التقارب.

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن “حماس قد تسعى إلى إفساد التقارب الناشئ بين إحدى أكبر أصدقائها، تركيا، وأكبر عدو لها، إسرائيل، من خلال التسبب في عملية إسرائيلية في غزة نتيجة الهجمات التي نفذتها حماس ضد إسرائيل”.

ونقلت الصحيفة عن وزير الأمن العام، عمر بارليف، قوله: في الفترة المقبلة، وحتى بعد رمضان، سيحاول الفلسطينيون إضرام النار في المنطقة وتخشى اسرائيل تصعيد العمليات الفلسطينية خلال شهر رمضان كما فعلت في السنوات الماضية.

لكن بحسب الصحيفة، “لم يذكر بارليف إمكانية ربط ذلك بالتطورات مع تركيا، لكن كان يجب عليه فعل ذلك، إذ ستحاول حماس إفساد العلاقة بين الطرفين”.

وأكدت الصحيفة في تقريرها أن “على إسرائيل أن توضح لأردوغان أن لديها توقعاتها ومطالبها الخاصة، إذا كانت تريد استعادة هذه العلاقة، وهي وقف مواقفه المتشددة المناهضة لإسرائيل، ووقف الدعم المالي لأولئك الذين يثيرون التحريض في القدس”.

وبحسب الصحيفة، يجب على أردوغان أيضًا “التوقف عن منع التعاون الإسرائيلي مع الناتو، والتوقف عن محاولة تقويض علاقات إسرائيل المزدهرة مع الدول الأخرى في العالم الإسلامي”.

وأوضحت، “قبل كل شيء، تريد إسرائيل من تركيا طرد حماس من الدولة التي استضافت مكتبها، والتي من خلالها يتم التخطيط لهجمات ضد الإسرائيليين”.

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أن “تركيا تواصل استضافة كبار قادة حماس، وتغض الطرف عن غسيل الأموال الذي تقوم به الحركة، وتزود أعضائها بجوازات السفر”.

أردوغان يحتاج إلى إسرائيل

ومع ذلك، أكد التقرير أنه “سيكون من المبالغة أن تطلب إسرائيل من تركيا إنهاء علاقتها مع حماس تمامًا، وبهذا، يمكنها على الأقل أن تطالب بإنهاء نشاط حماس العملياتي عبر تركيا، وإنهاء توفير تركيا لحركة حماس بالبنية التحتية اللازمة لتنفيذ الهجمات”.

وقالت الصحيفة: “أردوغان يحتاج إلى إسرائيل، وهو يدرك، اليوم، أن بلاده بحاجة إلى أشياء يمكن لإسرائيل أن تساعد في توفيرها”.

وبحسب صحيفة جيروزاليم بوست، فإن “احتياجات أردوغان من إسرائيل هي إنعاش اقتصاده المتعثر، وتتطلع تركيا لتقليل اعتمادها على الغاز الروسي والإيراني، وهي حاجة أكثر إلحاحًا بسبب الحرب في أوكرانيا، لذا فهي تريد الغاز الطبيعي الإسرائيلي لاحتياجاتها المحلية، وتريد أيضًا أن تستخدمه إسرائيل كمركز تصدير إلى أوروبا”.

وأوضحت الصحيفة أن “تركيا ترى في إسرائيل جسرًا للعلاقات مع الرئيس الأمريكي جو بايدن والغرب، والتي تعثرت بسبب سياسات أردوغان، الذي يأمل أن تقنع صورة له مع هرتسوغ وتحسن العلاقات مع إسرائيل، الولايات المتحدة والغرب بأنه مخلص في رغبته في تحسين العلاقة مع واشنطن”.

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول: “أردوغان بدعوة واستضافة هرتسوغ يريد تطبيع العلاقات مع الدولة اليهودية، رغم أن ذلك صعب أيديولوجًيا عليه، وهذا أمر ترحب به إسرائيل”. لكنها أضافت: “لكن تطبيع العلاقات يعني إزالة العقبات التي تسمم تلك العلاقات بين الطرفين، وليس هناك عائق أكبر من استضافة تركيا لمنظمة مصممة على قتل الإسرائيليين”، بحسب الصحيفة.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.