ماذا يعني تحرير سعر الصرف في السودان ؟
ماذا يعني تحرير سعر الصرف في السودان ؟

ماذا يعني تحرير سعر الصرف في السودان ؟

Rayan
اقتصاد
Rayan10 مارس 2022

ماذا يعني تحرير سعر الصرف في السودان ؟ أصيبت معظم الأسواق السودانية بالشلل والركود التام بعد ساعات من إعلان الحكومة توحيد العملة؛ للحد من هبوط الجنيه السوداني أمام سلة العملات الأجنبية.

وتوقفت المتاجر خاصة تلك التي تبيع الأجهزة الكهربائية عن البيع، كما أوققف تجار العملات الرئيسيين في السوق الموازية التداول بعد أن شنت السلطات حملة أمنية ألقت القبض على العشرات.

جاءت أسعار الصرف في البنوك السودانية بفارق كبير مقارنة باليوم السابق للوقوف على الأرقام المتداولة في السوق السوداء، لكن لوحظ أن البنوك وضعت أرقاما مختلفة لسعر الصرف.

شجع ذلك السوق الموازية على الاستمرار في رفع سعر الجنيه السوداني إلى 580 جنيهًا مقابل الدولار، بينما تراوح السعر في البنوك بين 530 جنيهًا و570 جنيهًا ، وفقًا للمراقبين.

تتزايد المخاوف من الآثار الصعبة لقرار الحكومة لتحرير أسعار الصرف مع تدهور الظروف المعيشية لأسابيع، مع تأثيرها الشديد على أسعار المنتجات والسلع والخدمات بشكل عام.

ماذا يعني تحرير سعر الصرف في السودان ؟

كشف بنك السودان المركزي، الاثنين الماضي، عن ملامح سياساته النقدية الجديدة، بما في ذلك تحرير سعر صرف الجنيه السوداني، بحيث تقوم البنوك وشركات الصرافة بتحديد وإعلان أسعار بيع وشراء العملات الحرة دون تدخل البنك المركزي في عملية تحديد السعر.

وهذا يثير مخاوف من انهيار اقتصادي شامل، على الرغم من تصريحات مسؤولي البنك المركزي بأن الإجراء يأتي في إطار سياسات نقدية إصلاحية متكررة ومتكاملة ومستدامة تهدف إلى تثبيت سعر الصرف وزيادة قدرة النظام المصرفي على جذب الأموال.

أسواق مشتعلة

لا تعرف حتى الآن كيف ستسد الحكومة الفجوة الهائلة الناتجة عن سيطرة السوق الموازية على سعر الصرف. في ظل تأكيد من مصادر متعددة أن بنك السودان المركزي لا يملك أي احتياطيات نقدية، خاصة بعد أن قطع المساعدات الدولية إثر الإجراءات التي اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان عندما قرر الإطاحة بالحكومة المدنية في 25 أكتوبر / تشرين الأول.

مع الإعلان عن تحرير البورصة، اشتعلت الأسواق بأسعار مجنونة خاصة للسلع المستوردة، وقال عبد الله السيد (تاجر ملابس)، إنه اضطر إلى مضاعفة أسعار الملابس التي كان يستوردها من الهند.

وقال إنه يمكن أن يشتري الدولارات بناء على الأسعار المعلنة لجلب كميات جديدة لمواكبة موسم الأعياد. وبينما يقول إنه قبل ارتفاع الأسعار الأخير، لم يعد بإمكان العائلات شراء الملابس، فإنه يتحدث عن احتمال خسارة مبالغ كبيرة إذا لم يقم بزيادة قيمة ما تبقى لديه.

وبحسب الخبير الاقتصادي وائل فهمي، فإن الحكومة تقوم بتنفيذ اتفاقية سبق توقيعها مع صندوق النقد الدولي كجزء من حزمة الإصلاح الاقتصادي التي تطلبها الخرطوم. الآن مع التحرير الكامل للجنيه، بغض النظر عن وجود أو عدم وجود احتياطيات من العملات الأجنبية.

وطلب من الخرطوم إعلان التحرير الكامل لعملاتها بعد انتهاء المراقبة وإلى نقطة القرار، والحصول على إعفاءات ضريبية كبيرة من المؤسسات الدولية فيما يعرف بـ “التسهيل الائتماني الممتد”.

ويعتقد فهمي، أن الحكومة تقف وراء الخطوة المتسارعة، حيث ترغب في سد بعض الفجوة في إيرادات الخزانة العامة من خلال قطع المساعدات الخارجية، وقد لا ترغب الحكومة في ممارسة المزيد من الضغوط المحلية على العملة، لذلك لجأت إلى خفض قيمة الجنيه.

الخطوة الصحيحة

يرى وزير المالية مجاهد خلف الله، في حكومة الظل التابعة لحزب بناء السودان، أن توحيد العملة هو أحد الخطوات الاقتصادية الصحيحة الجديرة بالثناء، لكنه حذر من أن القرار لن يمنع الجنيه السوداني من الانخفاض أمام العملات الأخرى، حيث إن انخفاض الجنيه ناتج عن استمرار الاقتراض من بنك السودان ويتطلب إجراءات جذرية لتقليل عرض النقود.

ويؤكد خلف الله أن القرار وحده لن يؤدي إلى تحسن في الاقتصاد، بل سيقلل حتما من تسارع التدهور الاقتصادي ويؤدي إلى تعافي الاقتصاد وإنعاشه، وقبل كل شيء يحتاج إلى استقرار سياسي وأمني يتطلب درجة من درجات التوافق السياسي.

يشير خلف الله إلى تفضيل وجود احتياطيات نقدية أجنبية لمواكبة أي تعديلات في سعر الصرف المحلي، لكن هذا ليس ضروريًا حيث تم تطبيق التحرير الجزئي على سعر الصرف المرن الذي تم إدارته في فبراير من العام الماضي. بدون أي احتياطيات نقدية.

ويؤكد أن تحرير سعر الصرف لم يتسبب في انهيار العملة المحلية، بل أدى إلى تدهورها إجراء آخر يعرف بطباعة النقود. علاوة على ذلك، يذكر أن السعر الذي أعلنته الحكومة للعملة الأجنبية غير واقعي في جميع الأحوال، فالسوق السوداء التي تحدد السعر الحقيقي يصاحبها آخر قرار للحكومة يعتمد على السوق الموازية.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.