إصابة 25 أسيرًا فلسطينيًا بفيروس كورونا في سجن النقب
إصابة 25 أسيرًا فلسطينيًا بفيروس كورونا في سجن النقب

إصابة 25 أسيرًا فلسطينيًا بفيروس كورونا في سجن النقب

Rayan7 يناير 2022

قال نادي الأسير الفلسطيني، صباح اليوم الجمعة، إن 25 أسيرًا فلسطينيًا في سجن النقب أصيبوا بفيروس “كورونا” المستجد.

وأضاف النادي، في بيان مقتضب وصل “غزة تايم” نسخة عنه، أن المصابين موجودون في القسم 25 من سجن صحراء النقب.

وخلال العامين الماضيين، ومنذ تفشي فيروس كورونا، تعرض العديد من الأسرى للإصابة بفيروس كورونا، وهذا أكبر رقم يُسجل بالتزامن في سجون الاحتلال.

وبحسب المتابعة فقد وصل عدد الأسرى الذين تأكدت إصابتهم منذ بداية انتشار “كورونا”، وتمكنت المؤسسات المختصة من توثيقهم ومتابعتهم منذ أبريل من العام الماضي وحتى اليوم ( 388) إصابات.

وبحسب نادي الأسير، فإن الأسرى في سجون الاحتلال تلقوا جرعتين من لقاح ضد فيروس “كورونا”، بعد ضغوط ومطالب محلية ودولية واسعة، تزامنت مع تصاعد أعداد الحالات في صفوف الأسرى العام الماضي.

ويعاني الأسرى في السجون الإسرائيلية من ظروف معيشية وبيئية صعبة للغاية، تجعل فيروس كورونا كابوسًا آخر يجتاح جدران السجون، وسط انعدام الأمن والوقاية والسلامة الصحية من حولهم.

يُشار إلى أن سجن “النقب” من أكبر السجون التي يُحتجز فيها الأسرى من حيث العدد، ويصل عددهم إلى أكثر من 1200 سجين، وهو ما يضاعف المخاطر على مصير الأسرى، وإمكانية تسجيل المزيد من الإصابات.

ويرافق ذلك جملة من الحقائق المتعلقة بواقع ظروف الحياة الصعبة التي يواجهها الأسرى في سجون الاحتلال.

ومنذ بداية تفشي الوباء، تقوم إدارة السجن بتحويله إلى أداة لانتهاك حقوق الأسرى، واستخدامه لفرض المزيد من الإجراءات التي فاقمت وضاعفت العزلة المفروضة عليهم.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.