خبر وفاة جورج وسوف يحدث ضجة .. ما هي الحقيقة؟
خبر وفاة جورج وسوف يحدث ضجة .. ما هي الحقيقة؟

خبر وفاة جورج وسوف يحدث ضجة .. ما هي الحقيقة؟

Rayan
أخبار فلسطين
Rayan1 أكتوبر 2021

تداول مستخدمو منصات السوشيال ميديا في البلاد العربية، خلال الساعات الماضية، أنباء عن وفاة الفنان السوري جورج وسوف إثر إصابته بفيروس كورونا. وسرعان ما نفت شائعة الوفاة التي أثارت قلق جمهوره المعروف بـ “سلطان الطرب”. وأفاد مقربون منه أنه بخير وبصحة جيدة.

خبر وفاة جورج وسوف يحدث ضجة

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تطارد فيها شائعة وفاته جورج وسوف، خاصة بعد الأزمة الصحية التي أصابته قبل عدة سنوات، والتي تسببت في إصابته بالشلل، ولا يزال يواصل علاجه.

وتسبب حفل سلطان الطرب جورج وسوف باعفاء الرئيس التنفيذي لمهرجان جرش أيمن سماوي من مهامه، بعد جدل كبير ثار في الأردن بعد انتشار مقاطع فيديو توثق حالات الازدحام في حفل الفنان السوري  الأمر الذي يخالف البروتوكولات. وتعليمات لجنة الوبائيات.

قرر رئيس اللجنة العليا للمهرجان، وزير الثقافة الأردني، علي العايد، تعيين مازن قعوار مديرًا تنفيذيًا لمهرجان جرش للثقافة والفنون، بدلًا من أيمن سماوي، اعتبارًا من يوم الاثنين.

اكتظت المدرج الجنوبي في جرش، حيث أقيم حفل “أبو وديع”، باكتظاظ الجمهور دون مراعاة الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأبدت لجنة مكافحة الأوبئة مخاوفها من أن ينعكس ذلك على الوضع الصحي في الأردن.

وقرر إرسال لجان تفتيش ومراقبة ميدانية، فيما سأل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عن عدم تنفيذ أوامر الدفاع المتعلقة بالوباء طوال فترة المهرجان، على عكس التجمعات الأخرى.

وكان المدير التنفيذي للمهرجان، أيمن سماوي، قد كشف عن أن عدد الأشخاص الذين حضروا حفل الفنان السوري جورج وسوف يوم الجمعة الماضي لم يتجاوز 3500 شخص.

وأوضح أن الحفل حضره 75% من سعة المسرح الجنوبي في جرش بينما كانت المنطقة العليا من العيد فارغة.

فوجئ المتابعون والناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بتصريحات سماوي حول دخول ما لا يزيد عن 3500 شخص إلى حفل جورج وسوف. فيما أظهرت مقاطع فيديو وصور من الموقع عدم وجود مسافات أو لبس الكمامات، بالإضافة إلى امتلاء الحفل أكثر مما كان مسموحًا به.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */