العراق: تفاصيل ما حدث مع جميل الشمري عقب أحداث الناصرية
العراق: تفاصيل ما حدث مع جميل الشمري عقب أحداث الناصرية

العراق: تفاصيل ما حدث مع جميل الشمري عقب أحداث الناصرية

بانوراما
samah hijazi28 نوفمبر 2019

أكدت تقارير إعلامية، الحكومة العراقية أقالت الفريق جميل الشمري، رئيس خلية الأزمة في ذي قار على خلفية أحداث الناصرية، حيث أطلقت القوات العراقية النار على المتظاهرين مما أدى إلى مقتل 22 شخصًا على الأقل.

وقتل وجرح العشرات من المتظاهرين في جنوب العراق في واحدة من أكثر الأيام دموية منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في البلاد، ونتيجة لذلك، قرر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، إقالة رئيس خلية الأزمة في محافظة ذي قار، الفريق جميل الشمري.

ووفقاً للتقارير الواردة من الجنوب، قُتل ما لا يقل عن 22 متظاهراً في مدينة الناصرية (وسط محافظة ذي قار) وأصيب العشرات آخرون اليوم الخميس، عندما فرقت قوات الأمن المتظاهرين الذين تجمعوا في وسط المدينة.

وقالت المصادر إن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لإجبار المتظاهرين على فتح جسور النصر والزيتون في وسط المدينة، كما أشعل المتظاهرون مقرًا عسكريًا تابعًا لقيادة عمليات الناصرية وسط المدينة.

وأفاد التلفزيون العراقي بأن رئيس الوزراء قرر سحب جميل الشمري من القيادة العسكرية في ذي قار، فيما أعلن الجيش العراقي أن السلطات شكلت “خلايا أزمة” في عدة محافظات في محاولة لاستعادة النظام.

وقال بيان صادر عن الجيش، إن خلايا الأزمات تشكلت تحت قيادة السادة المحافظين، وأن أعضاء خلايا الأزمة يتولون القيادة والسيطرة على جميع الخدمات الأمنية والعسكرية في المحافظات ومساعدة المحافظين في أداء مهامهم.

رابط مختصر
samah hijazi

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.