الذهب نحو تسجيل خسارة أسبوعية مع تمسك المركزي الأمريكي بالتشديد
الذهب نحو تسجيل خسارة أسبوعية مع تمسك المركزي الأمريكي بالتشديد

الذهب نحو تسجيل خسارة أسبوعية مع تمسك المركزي الأمريكي بالتشديد

Rayan
2022-12-16T22:00:17+02:00
أخبار الساعةاقتصاد
Rayan16 ديسمبر 2022

ارتفعت أسعار الذهب بشكل طفيف، الجمعة، مع انخفاض الدولار، لكن المعدن الأصفر غير المربح في طريقه الآن لتسجيل خسارة أسبوعية، حيث يتوقع بنك الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) استمرار رفع أسعار الفائدة لفترة أطول.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1780.78 دولار للأوقية بحلول الساعة 0621 بتوقيت جرينتش. وارتفعت العقود الآجلة للذهب الأمريكي 0.1% مسجلة 1789 دولارًا. وتراجع مؤشر الدولار 0.2 بالمئة، مما يجعل الذهب أقل تكلفة للمشترين من الخارج.

قال كليفورد بينيت، كبير الاقتصاديين في ACY Securities، إن الذهب كان يحاول الاستقرار لكنه لا يزال تحت ضغط من التقلبات المحيطة بالتضخم وتوقعات رفع أسعار الفائدة الفيدرالية الأمريكية.

تراجعت أسعار الذهب بنحو 1 في المائة خلال الأسبوع حتى الآن، متراجعة بحدة من أعلى مستوى في خمسة أشهر ونصف منذ قرار البنك المركزي الأمريكي يوم الأربعاء برفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس كما كان متوقعًا.

وقال رئيس مجلس الإدارة جيروم باول أن المزيد من الارتفاعات ستتم في العام المقبل. على الرغم من أن الاقتصاد ينزلق إلى الركود.

يعرف الذهب بأنه تحوط ضد التضخم، لكن أسعار الفائدة المرتفعة تميل إلى إضعاف جاذبيته لأنه يزيد من تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بمعدن غير قابل للإرجاع.

في غضون ذلك، رفعت الهند سعر الاستيراد الأساسي للذهب والفضة مساء الخميس. والهند هي أكبر مستورد للفضة في العالم وثاني أكبر مستورد للذهب.

أما بالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، فقد ارتفعت الفضة بنسبة 0.2٪ لتصل إلى 23 دولارًا للأوقية، لكنها سجلت حتى الآن انخفاضًا بنسبة 2% خلال الأسبوع.

وارتفع البلاتين 0.6 بالمئة إلى 1000.54 دولار، وزاد البلاديوم 1.5 بالمئة إلى 1817.88 دولار، لكنه في طريقه لتسجيل أكبر انخفاض أسبوعي له في شهرين.

كلمات دليلية
رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.