ما هو الجديد في علاج القرحة الهضمية؟
ما هو الجديد في علاج القرحة الهضمية؟

ما هو الجديد في علاج القرحة الهضمية؟

Rayan
أخبار الساعةصحة
Rayan23 سبتمبر 2022

تؤثر القرحة الهضمية (PUD) على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم كل عام، بمعدل 0.1% -1.5%. وهي ثقوب صغيرة في بطانة المعدة أو الاثني عشر. هناك عدة أنواع منها ويتم تصنيفها حسب موقعها.

قرحة الاثني عشر، التي تقع في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة بالقرب من المعدة، أكثر شيوعًا بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و50 عامًا. وغالبًا ما تصيب قرحة المعدة الأشخاص في منتصف العمر أو كبار السن.

كان الضغط النفسي يعتبر سابقًا السبب الرئيسي لقرحة المعدة، لكن الدراسات الحديثة أظهرت أن حوالي 90٪ من قرحة الاثني عشر، و70% من قرحة المعدة ناتجة عن عدوى ببكتيريا تسمى هيليكوباكتر بيلوري (H. pylori).

تفرز هذه الجرثومة مادة تدمر الغشاء المخاطي للمعدة ، وتزيد من إفراز حامض المعدة، مما يؤدي إلى تكون القرحات.

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا على مجموعة أدوية جديدة تسمى “Konvomep”، والتي تتكون من أوميبرازول وبيكربونات الصوديوم لعلاج قرحة المعدة الحميدة. بحلول العام القادم.

Konvomep يعالج بشكل فعال قرحة المعدة الحميدة ويقلل من خطر نزيف الجهاز الهضمي العلوي في المرضى المتعبين.

قال ريتشارد بلاكبيرن، الرئيس التنفيذي لشركة Azurity Pharmaceuticals، في بيان صحفي: “Konvomep يمنح مرضى القرحة الذين يجدون صعوبة في بلع الحبوب أو الكبسولات خيارًا أفضل لتخفيف معاناتهم”.

العلاج المحافظ أو الجراحي

تعتبر القرحة الهضمية المثقوبة من الحالات الطارئة الخطيرة التي قد تنتهي بالوفاة في بعض الحالات. العلاج الأنسب له ظل موضع نقاش بين الأطباء حتى أجرى الباحثون دراسة نشرت نتائجها مؤخرًا في دورية حوليات الطب والجراحة.

قارنت الدراسة العلاج بالمنظار مع العلاج الجراحي لمرضى القرحة الهضمية المثقوبة، وخلصت إلى أنه في المرضى المعرضين لمخاطر عالية، يكون العلاج بالمنظار فعالاً في العلاج دون الحاجة إلى تخدير عام.

استنتج المؤلفون أن نتائج العلاج المحافظ كانت قريبة من نتائج العلاج الجراحي للمرضى الذين يعانون من القرحة المثقوبة والذين لم يعانون من التهاب الصفاق أو تعفن الدم.

تتحول بعض قرحات المعدة إلى سرطانات عند بعض المرضى، خاصة إذا كان المريض مدخناً. اكتشف باحثون من جامعة بياوي الفيدرالية في البرازيل مادة جديدة تقلل من خطر تحول قرحة المعدة إلى سرطان.

نشر الباحثون مؤخرًا نتائج دراستهم في مجلة Research Square.

في التجارب المعملية على الفئران، وجد الباحثون أن مادة “الهيكوجينين أسيتات” لها نشاط مضاد للسرطان في قرحة المعدة، كما أنها تقلل من منطقة القرحة الحادة.

وخلال 7 أيام من إعطائه، لم تظهر على المرضى أي أعراض أو آثار جانبية، ولا تزال هذه النتائج بحاجة إلى مزيد من الدراسات والتجارب السريرية.

ويؤكد الأطباء المختصون على ضرورة إقلاع مرضى قرحة المعدة عن التدخين لتقليل مخاطر التحول السرطاني، وتناول الأطعمة الغنية بالألياف، والابتعاد عن الكحول والقهوة، وممارسة التمارين وجلسات التأمل للتخلص من الإجهاد النفسي.

كلمات دليلية
رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.