أوروبا تتجه نحو الركود مع تفاقم أزمة تكاليف المعيشة
أوروبا تتجه نحو الركود مع تفاقم أزمة تكاليف المعيشة

أوروبا تتجه نحو الركود مع تفاقم أزمة تكاليف المعيشة

Rayan
أخبار الساعةاقتصاددوليات
Rayan5 سبتمبر 2022

من شبه المؤكد أن تدخل منطقة اليورو مرحلة الركود، حيث أظهرت استطلاعات الرأي يوم الاثنين تفاقم أزمة تكلفة المعيشة وتوقعات قاتمة جعلت المستهلكين يتخوفون من الإنفاق. في حين أن ضغوط الأسعار قد تراجعت إلى حد ما، وفقًا للاستطلاعات، إلا أنها لا تزال مرتفعة.

كما يتعرض البنك المركزي الأوروبي لضغوط بعد أن نما التضخم بأكثر من أربعة أضعاف هدفه البالغ 2 في المائة، مسجلاً مستوى قياسيًا قدره 9.1 في المائة الشهر الماضي. وقد يرفع البنك أسعار الفائدة بشكل كبير عندما يتباطأ الاقتصاد.

سوف تؤدي تكاليف الاقتراض المتزايدة إلى تفاقم مشاكل المستهلكين المثقلة بالديون.

وفي استطلاع أجرته رويترز الأسبوع الماضي، قال ما يقرب من نصف الاقتصاديين الذين شملهم الاستطلاع إنهم يتوقعون أن يرفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بطريقة غير مسبوقة بواقع 75 نقطة أساس هذا الأسبوع. بينما توقع النصف الآخر ارتفاعًا بمقدار 50 نقطة أساس.

انخفاض اليورو

وعلى الرغم من هذه التوقعات، انخفض اليورو إلى أقل من 99 سنتًا أمريكيًا للمرة الأولى منذ 20 عامًا، يوم الاثنين، بعد أن قالت روسيا إن إمدادات الغاز ستظل مغلقة إلى أجل غير مسمى.

كما ارتفعت أسعار الغاز في القارة بنسبة تصل إلى 30 في المائة؛ وأثار ذلك مخاوف من حدوث نقص وعزز التوقعات بحدوث ركود في ظل شتاء قارس البرودة تتعرض فيه الشركات والأسر لارتفاع كبير في أسعار الطاقة.

انخفض مؤشر S&P العالمي لمديري المشتريات، والذي ينظر إليه على أنه علامة على صحة الاقتصاد، إلى أدنى مستوى في 18 شهرًا عند 48.9 في أغسطس من 49.9 في يوليو. وهو أقل من التقدير الأولي البالغ 49.2. أي رقم أقل من 50 يشير إلى انكماش.

قال بيتر شافريك من البنك الملكي الكندي: “تشير استطلاعات مؤشر مديري المشتريات إلى أن منطقة اليورو تدخل الركود في وقت أبكر مما كنا نعتقد سابقًا، بقيادة ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا”.

أظهرت البيانات السابقة أن نشاط الخدمات في ألمانيا انكمش للشهر الثاني على التوالي في أغسطس، حيث تعرض الطلب المحلي لضغوط من ارتفاع التضخم وتراجع الثقة.

أظهر استطلاع أجرته رويترز الأسبوع الماضي أن الاقتصاد الألماني في طريقه للانكماش لثلاثة أرباع متتالية، ابتداء من هذا الربع.

في فرنسا، ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، انخفض قطاع الخدمات وحقق نموًا متواضعًا فقط، في حين يرى مديرو المشتريات أن التوقعات قاتمة، وعاد قطاع الخدمات في إيطاليا إلى النمو، ولكن نموًا طفيفًا.

توسع نشاط القطاع في إسبانيا، ولكن بأبطأ معدل منذ يناير، مع قلق الشركات من أن التضخم سيؤثر على أرباحها وطلب العملاء.

أظهر مؤشر مديري المشتريات أن الاقتصاد في بريطانيا في نهاية أغسطس كان أضعف بكثير مما كان يعتقد سابقًا، حيث تقلص النشاط التجاري العام للمرة الأولى منذ فبراير 2021؛ في دلالة واضحة على الركود.

كلمات دليلية
رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.