شاهد: خالد حرية حادثة الرذيلة تتصدر مواقع التواصل
خالد حرية حادثة الرذيلة تتصدر مواقع التواصل

شاهد: خالد حرية حادثة الرذيلة تتصدر مواقع التواصل

Rayan
2022-08-20T14:24:47+03:00
بانوراما
Rayan20 أغسطس 2022

أحدث مقطع فيديو فضيحة خالد حرية حادثة الرذيلة ويكيبيديا ضجة واسعة خلال الساعات الماضية وهو شيف إماراتي تصدر اسمه عمليات البحث الأكثر شعبية على محرك البحث العالمي “جوجل” من بين آلاف الأشخاص في الوطن العربي، عقب تداول مقطع فيديو فاضح.

وتعرض الشيف الإماراتي لموجة انتقادات حادة من جميع متابعيه عبر حساباته الشخصية على مختلف منصات التواصل الاجتماعي. والتي من خلالها ينشر أحدث مقاطع الفيديو والصور الخاصة به المتعلقة بمجال عمله وهو الطبخ. وهو أشهر الشخصيات في الإمارات العربية المتحدة على مواقع الإنترنت المختلفة.

فيديو خالد حرية حادثة الرذيلة كامل اضغط هنا

في مايو 2015، حكمت محكمة جنح خورفكان على المتهمين بالسجن لمدة عام في قضية فيديو الرذيلة، والذي يظهر فيه “خالد الحرية” رئيس مشجع فريق الإمارات. واستحوذت القضية على الرأي العام الإماراتي وعرفت في وسائل الإعلام بـ “حادثة المجاهرة بالرذيلة أو حادثة فيديو الرذيلة”.

وكان بطلها رئيس جمعية مشجعي الإمارات والداعم الرئيسي للمنتخب خالد الحرية، و11 متهماً آخر. وانتشر المقطع على منصات الإنترنت المختلفة وأبرزها منصة “يوتيوب” في آذار 2015. والذي أظهر خالد وهو يعبث بأرداف راقصة في حفل زفاف مواطن وسط صخب الجمهور، الأمر الذي استدعى تدخل الحاكم.

وطالب الشيخ سلطان بن محمد القاسمي بالشارقة قيادة شرطة الإمارة بالقبض على المتورطين في الحادث والتحقيق معهم وتقديمهم للعدالة. ووفي أواخر مارس، عبر خالد الحرية، في مداخلة إذاعية عن أسفه لما ورد في الفيديوهات من سلوكيات غير مقبولة.

ولد خالد في الإمارات العربية المتحدة ويحمل الجنسية الإماراتية حيث ولد وترعرع وتعلم. أما عن عمره فهو الآن في الأربعينيات من عمره. نظرًا لعدم وجود معلومات كافية عن هذا الشيف الشهير، والذي لم يتحدث عنه في أي مناسبة حتى الآن، كان اسم خالد من بين أكثر عمليات البحث شيوعًا على محرك بحث Google.




كلمات دليلية
رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.