العملات الرقمية.. منصات مقايضة مشفرة أم كيان أقرب للبنوك التقليدية؟
العملات الرقمية.. منصات مقايضة مشفرة أم كيان أقرب للبنوك التقليدية؟

العملات الرقمية.. منصات مقايضة مشفرة أم كيان أقرب للبنوك التقليدية؟

Rayan
Gaza Timeاقتصاد
Rayan14 أغسطس 2022

يبدو أن الانهيار الأخير للعملات المشفرة بدأ يكشف ما هي عليه، مما يشكل حقيقة منصات التداول الخاصة بهم؛ هل هي مقايضات العملات المشفرة، أم أنها أقرب إلى البنوك التقليدية؟

كشف الانهيار الأخير أن المستثمرين في سوق العملات المشفرة يعانون من مشكلة تداول عملاتهم من قبل كل من لديه مفتاح المحفظة الرقمية. بما في ذلك المنصات نفسها.

هذا يعني أنه إذا لم يكن لدى المستخدم مفتاح خاص للحفاظ على السندات الرقمية معزولة عن الشبكة، فإن عملته المشفرة تكون عرضة للقرصنة والاحتيال والسرقة المصرفية.

وأشار الباحث في الدكتوراه ويليام دي أوكونيل، المتخصص في إدارة الأزمات المالية، في مقال نشرته شركة “TechExplore” إلى أن سوق العملات الرقمية تعرض مؤخرًا للاحتيال المصرفي والعديد من الانتهاكات الأمنية.

قال أوكونيل: “لأن تخزين العملات الرقمية في وضع عدم الاتصال يحتاج إلى تطوير تقني، وفي ضوء صعوبة التعامل مع العملات، فإن المنصات؛ مثل Coinbase وCrypto.com، فإنهم يقدمون فقط خدمات تداول العملات الرقمية عبر الإنترنت”.

وأضاف: “كشف الانهيار الأخير أن هذه الشركات لا تعتمد فقط على المقايضة، بل تؤدي عملها بطريقة مشابهة لآلية البنوك”.

وأوضح أوكونيل أن “بعض المنصات، مثل Celsius Network وVoyager Digital، تدرك طبيعة عملها المصرفي وفقًا لشروط الاستخدام التي لا يقرأها المستخدمون عادةً قبل الاشتراك في المنصة”.

وتابع: “اكتسبت العملة المشفرة شعبية كبيرة خلال الفترة الماضية، وكان هناك العديد من شركات المقايضة، وازداد سوق بيع وشراء العملات ضمن تلك المنصات الرقمية. لكنها عملت أيضًا في الوساطة، وفقًا لنماذج أعمال مماثلة للنظام المصرفي”.

وقال أوكونيل: “يبدو أن المشكلة تكمن في أن شركات السمسرة التقليدية نادرًا ما تتقدم بطلب للإفلاس. وعندما يحدث ذلك، لا يتكبد المستثمرون أي خسائر، لأن حسابات المستثمرين يتم تحويلها إلى شركات سمسرة أخرى”.

وأضاف: إذا احتلت الشركة على المستثمرين وسرقت أموالهم، فإن قوانين بعض الدول؛ مثل الولايات المتحدة وكندا، يقدمون التأمين التلقائي للسندات المسروقة”.

توفير التأمين للعملاء

يعتمد النظام المصرفي على استخدام ودائع عملائه لتقديم قروض للمستفيدين. لذا فإن القانون في البلدان ذات الدخل المرتفع يتضمن تأمين الودائع لتنظيم العمل المصرفي.

لكن المشكلة تكمن في أن منصات المقايضة تقوم بتسويق نفسها كشركات وساطة. وعند قراءة شروط الاستخدام يتبين أنها لا توفر التأمين للعملاء.

وبالتالي، لا يتم الاحتفاظ بحسابات المستخدمين للعملات المشفرة في المنصات في محافظهم الخاصة. بل يتم تداولها في سوق المنصات، وتستخدمها المنصة لإقراض شركات المقايضة الأخرى، أو الاستثمار فيها، وعند انسحاب أحد المستخدمين يأخذ أمواله من سوق المنصات.

عندما يحدث هذا، يمكن للمنصة أن تتحمل سحب مبالغ صغيرة من المال. لكنها تعلن الإفلاس عندما يميل كثير من الناس إلى سحب ودائعهم في نفس الوقت.

عندما انخفضت أسعار العملات أخيرًا، ارتفعت قيم القروض، واضطرت بعض المنصات إلى منع سحب الأموال.

عندما أعلنت شبكة Celsius إفلاسها، أخطرت المستخدمين بتعليق حساباتهم الرقمية وأصبحت بلا قيمة.

انعدام الشفافية

استخدمت بعض الشركات أساليب مضللة لإقناع المستثمرين بأنهم خاضعون للتأمين وأن النظام المصرفي هو استثمار سيئ.

نظرًا لانعدام الشفافية في سوق العملات المشفرة، قام مديرو المنصات والمطورون بسحب أموالهم باهتمام كبير قبل أن يكتشف المستثمرون أن أموالهم قد ضاعت.

كانت هناك دعوات لإخضاع بورصات العملات المشفرة لقانون شركات الوساطة، وللحفاظ على ودائع العملاء آمنة ومنفصلة، مع قواعد واضحة تحدد مخاطر الخسارة.

انتشر رأي يدعو شركات المقايضة للاحتفاظ بمبلغ محدد من العملة الحكومية في حساباتها. في خطوات قد تعيد ثقة المستثمرين بالبنوك وتنظم عملها. وكذلك إطلاق تشريعات لحماية المستثمرين من مشاكل تضخم العملات وارتفاع أسعار المعيشة.

كلمات دليلية
رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.