3 نقاط أساسية لتحسين عملية اتخاذك للقرار
3 نقاط أساسية لتحسين عملية اتخاذك للقرار

3 نقاط أساسية لتحسين عملية اتخاذك للقرار

Rayan
أخبار الساعةمنوعات
Rayan11 يوليو 2022

يسلط البحث في علم النفس وعلم الأعصاب الضوء على أدوات قوية يمكننا استخدامها جميعًا لتحسين عملية اتخاذ القرار. فيما يلي ثلاث نقاط يساعد إدراكها في فهم عملية اتخاذ القرار والعوامل المؤثرة فيها للوصول إلى قرارات عقلانية وصحيحة، وفق تقرير نشره موقع “علم النفس”.

1- يتأثر صنع القرار بالبيئة

يشرح علماء النفس أن قراراتنا هي انعكاس لتوصيلات أدمغتنا ووظائفها. أظهرت الأبحاث أن أجزاء معينة من الدماغ تشارك على وجه التحديد في صنع القرار، وعندما تتضرر أو تتعرض للخطر بطريقة أخرى، تتأثر جودة صنع القرار لدينا. من المهم أن نفهم أن قراراتنا اللحظية منحازة لما يحدث في العالم من حولنا وبيولوجيا أدمغتنا.

على سبيل المثال، يزيد التعرض لمستويات عالية من التوتر من تفضيلنا للخيارات الأكثر اندفاعًا، كما أن قلة النوم (بالإضافة إلى الإجهاد) تزيد من اعتمادنا على الخيارات المعتادة وغير الواعية بدلاً من القرارات المدروسة جيدًا.

لذلك ينصح الخبراء بإعطاء الأولوية للنوم (يميل الأشخاص المحرومون من النوم إلى اتخاذ خيارات أقل صحية) ، والحصول على جرعة يومية من الحركة (قد يتخذ الأشخاص قرارات صحية بعد جولة من التمارين)، والانخراط في تقنيات تخفيف التوتر اليومية (مثل التأمل أو التنفس تمارين). .

هناك أيضًا بيانات مثيرة للاهتمام تشير إلى أنه حتى التعرض السريع للطبيعة قد يقلل من الخيارات الاندفاعية. بعد كل شيء، قراراتك هي انعكاس لبيولوجيتك الداخلية وبيئتك الخارجية، ويمكنك التأثير على كليهما للأفضل.

2. أكثر من 40% من أفعالنا غير واعية

يظهر الخبراء أن أكثر من 40 في المائة من أفعالنا اليومية هي سلوكيات تلقائية غير واعية تسمى العادات. تتم برمجة العادات عندما نقوم بنفس السلوك مرارًا وتكرارًا مثل تنظيف أسنانك بالفرشاة أو القيادة إلى المنزل من العمل.

يشرح الخبراء أن العادات تبنى عندما نقوم بشيء سهل ومجزٍ، مثل تناول وجبة سريعة في طريق العودة إلى المنزل من العمل، ومشاهدة التلفزيون لساعات بعد العشاء، والتنقل عبر وسائل التواصل الاجتماعي في السرير بعد أن ننتقل.

الخبر السار هو أنه يمكننا استبدال العادات غير الصحية بأخرى صحية. هذا يتطلب أن نمر بخطوات محددة تعلم أدمغتنا كيفية برمجة العادات الصحية.

بالنسبة للمبتدئين، ينصح الخبراء بمحاولة التعرف على بعض العادات غير الصحية في حياتك ومعرفة ما إذا كان بإمكانك تحديد أي إشارة محددة تقودك إلى الانخراط في هذه السلوكيات. في النهاية، يمكننا برمجة خياراتنا اللاواعية لصالحنا.

3- اختراق نقاط ضعفك النفسية

يوضح الخبراء أن أقوى التأثيرات على اختياراتنا تأتي من الأشخاص الذين يستخدمون بعض الاختراق النفسي: يعتمد الكثير منا على “حكمة الجمهور” من خلال اتباع سلوك الآخرين.

ويمكن أن يعمل هذا بشكل جيد إذا كان الأشخاص الذين تابعناهم يتخذون خيارات منطقية بالنسبة لنا. ولكن في كثير من الأحيان نقع الآن ضحية للمسوقين الذين يستغلونها ضدنا.

مثال آخر هو “التحيز النادر”، الذي يصف رغبتنا المتزايدة في الحصول على شيء ما إذا كان نادرًا أو يصعب العثور عليه.

هذا ما يفسر اندفاع عمليات الشراء لدينا خلال “اليوم فقط!” المبيعات أو ساعات العد التنازلي على صفحات الخروج من موقع الويب أو الحيل التسويقية التي تنشئ بشكل مصطنع قيودًا على عدد العناصر التي يمكننا شراؤها.

هناك عدد لا حصر له من هذه الاختصارات النفسية، ولكن معرفة القليل منها يمكن أن يكون مفيدًا جدًا في السماح لك بمشاهدة مسرحيات مماثلة يتم إجراؤها على عقلك ومساعدتك على اتخاذ قرارات أكثر صحة وذات مغزى.

تذكر أن نقاط الضعف النفسي هي فرصة للآخرين للتلاعب في اختياراتك ، لكن الوعي بهذا يحميك من الوقوع في الفخ.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.