ما قصة نيرة اشرف ومن هي على ويكيبيديا ؟
ما قصة نيرة اشرف ومن هي على ويكيبيديا ؟

ما قصة نيرة اشرف ومن هي على ويكيبيديا ؟

Rayan
بانوراما
Rayan20 يونيو 2022

ما قصة نيرة اشرف ويكيبيديا ارتكب طالب في السنة الثالثة بكلية الآداب جامعة المنصورة مصر جريمة قتل شنيعة، الاثنين، حيث قام بذبح زميلة له عند بوابة الجامعة أمام مئات الطلاب والمارة. وذلك بعد أن طعنها في رقبتها بسكين، في غياب رجال الشرطة، كما هو متعارف عليه في مثل هذه الجرائم في مصر.

وتمكن أولياء الأمور وطلاب الجامعة من القبض على الطالب قبل هروبه وتسليمه لقوات الشرطة التي وصلت بعد حوالي ساعة من ارتكاب الجريمة. وقد تم إعداد محضر بالواقعة تمهيداً لعرض المتهم على النيابة العامة واستجوابه بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار وحيازة سلاح أبيض في أحد التجمعات بقصد الإخلال بالنظام العام.

وحاول الأهالي نقل الضحية، التي كانت تربطها علاقة عاطفية بالجاني، إلى مستشفى بالقرب من مقر الجامعة، لكنها لفظت أنفاسها الأخيرة قبل وصولها إلى هناك. واتضح أنها والمتهم من بلدة واحدة بمحافظة الغربية، وكلاهما يدرسان في كلية الآداب بجامعة المنصورة بمحافظة الدقهلية الواقعة شمال شرق الدلتا.

تداول رواد مواقع السوشيال ميديا في مصر مقطع فيديو صادمًا أمام جامعة المنصورة، يظهر فيه شاب يذبح فتاة بعد أن ضربها بعنف دون تدخل من المارة، بعد أن نزل معها من “ميكروباص” أمام بوابة الجامعة المعروفة بـ “توشكى” وكانوا في طريقهم لاجتياز أحد امتحانات نهاية العام.

نيرة اشرف ويكيبيديا

ونشر أصدقاء وزملاء الطالبة نيرة صورتها عبر صفحاتهم على منصات السوشيال ميديا، ودعوا لها بالرحمة والمغفرة ولأهلها بالصبر والسلوان، وطالبوا بمعاقبة المتهم على قتلها. وهي طالبة في السنة الثالثة بكلية الآداب قسم الاجتماع جامعة المنصورة من مواليد المحلة بمحافظة الغربية.

كانت في طريقها إلى الكلية اليوم مع زميلها المتهم من نفس المحافظة، لكنه طعنها وذبحها أمام بوابة الجامعة. ويعيش طلاب وطالبات كلية الآداب جامعة المنصورة في حالة صدمة، بعد ذبح صديقتهم أمام أعينهم على يد زميلهم محمد قبل أن يتمكن الناس من القبض عليه، ونقل جثة فتاة المنصورة إلى المشرحة تحت تصرف سلطات التحقيق.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.