قصة حماتي وزوجتي الحامل كاملة

قصة حماتي وزوجتي الحامل كاملة

Rayan
بانوراما
Rayan5 يونيو 2022

قصة حماتي وزوجتي الحامل كاملة pdf هناك العديد من القصص التي انتشرت عبر المنصات الاجتماعية الإلكترونية، وهذه القصص لها أنواع عديدة، فقد تكون قصة دينية، أو تتحدث عن أحداث سياسية، أو قصة تدور في واقع اجتماعي، أو تتحدث عن الأوضاع الاقتصادية في الدولة.

تدور قصة حماتي وزوجتي حول شاب يدعى عادل، يبلغ من العمر سبعة وعشرين عامًا، شاب مصري الجنسية. يعيش في الشرقية لكنه يعمل في دمياط وزوجته حامل. ويريد أن تكون زوجته إلى جانبه في العمل، فذهبت زوجته وتعيش معه في دمياط، حتى تكون قريبة منه أثناء الحمل، خاصة وأن حملها كان متعبًا جدًا، وكان عادل يذهب إلى بلدته من حين لآخر لزيارة عائلته وأصدقائه.

يشار إلى أن زوجته كانت متعبة من الحمل، وكذلك هو أيضًا متعبًا بسبب إرهاقها، وفي يوم من الأيام تلقى دعوة للفرح في القرية لابن عمه في البلدة، وأراد الذهاب إلى الحفلة بمفرده، ولم يستطع الذهاب وترك زوجته وشأنها، فاتصل بحماته من أجل إرسال ابنتها الأخرى للبقاء مع زوجته، حتى لا يتركها في حملها وحدها، وبالفعل ذهبت أخت زوجته وبقيت مع أختها.

يرغب الكثيرون في تحميل قصة حماتي وزوجتي عبر المواقع الإلكترونية، حيث انتشرت هذه القصة وتصدرت منصات السوشيال ميديا المصرية، من أجل معرفة ما فعله الرجل بحماته، حيث كان يرغب في إقامة علاقة معها، وقد انتشر العديد من أجزاء هذه القصة المختلفة عبر مختلف المواقع والصفحات.

قصة حماتي وزوجتي الحامل كاملة

اضغط هنا

أنا عادل 27 سنة، متزوج منذ حوالي سنة أو أكثر ، أعيش في الشرقية، لكني أعمل في دمياط، وأخذت زوجتي معي لتكون قريبة من العمل، أفضل من ابتعاد زوجتي عني. كنت أزور البلد بين حين وآخر لرؤية إخوتي وأقاربي. حملت زوجتي وكانت في الأشهر الأولى، ونصحنا الطبيب بعدم بذل أي جهد، لذلك كنت دائمًا بجانبها.

كنت أعمل في معرض أثاث، وعمل معي شقيق زوجتي أيضًا، ولديها شقيقتان متزوجتان وأخت لم تتزوج بعد وتعيش مع حماتي في قريتي. ذات يوم تلقيت دعوة من ابن عمي في البلد ، وكان من الضروري إحضار الفرح، لكن لا يمكنني اصطحاب زوجتي معي ولا يمكنني تركها بمفردها، لذلك اتصلت بحماتي لإرسال أختي الصغيرة أجلس مع زوجتي يومين حتى أعود من الفرح.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.