فلسطيني من غزة يحرز ذهبية وبرونزية في بطولة العالم لرفع الأثقال للشباب
فلسطيني من غزة يحرز ذهبية وبرونزية في بطولة العالم لرفع الأثقال للشباب

فلسطيني من غزة يحرز ذهبية وبرونزية في بطولة العالم لرفع الأثقال للشباب

Rayan10 مايو 2022

فاز رافع الأثقال الفلسطيني محمد حمادة بالميدالية الذهبية والبرونزية في بطولة العالم للشباب في رفع الأثقال باليونان.

وفاز حمادة (20 عامًا) بالميدالية الذهبية في الخطف بوزن 168 كيلو جرام والبرونزية بوزن اجمالي 361 كيلو جرام.

وحقق حمادة 193 كيلوغرامًا في النطر ليحتل المركز الرابع بعدما أضاع محاولتي 197 و198 كيلوغرامًا.

وفاز الأوزبكستاني شرف الدين عمر الدينوف بالميدالية الذهبية، بينما فاز الأرمني بيتروس بتروسيان بالميدالية الفضية.

سافر حمادة إلى الإمارات في يناير لمدة 40 يومًا للتحضير للبطولة، كما تدرب في معسكر آخر في روسيا مع العديد من أبطال العالم. بدأ حمادة مسيرته الكروية في سن الثانية عشرة وشارك في البطولات المحلية في قطاع غزة.

قال والده خميس حمادة: بكيت وبكينا جميعًا، هذه أول ميدالية ذهبية دولية لمحمد، ميدالية عالمية لفلسطين، مضيفًا بعد مشاهدة المنافسات مع العائلة والأصدقاء والمسؤولين الرياضيين المحليين “هذا إنجاز لكل فلسطيني وأنا فخور بابني محمد”.

في العام الماضي، أصبح حمادة أول رافع أثقال فلسطيني يشارك في الأولمبياد واحتل المركز السابع في طوكيو.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، أسعد المجدلاوي، “لقد عشنا هذا الانتصار لأسابيع وأشهر، ونفخر بأن خطة الإعداد والتدريب قد آتت أكلها في هذا اليوم”.

وأضاف أن “هذا الانتصار رسالة للعالم أجمع مفادها أن الشعب الفلسطيني يستحق الأفضل وأنه يستحق الحرية”.

بطولة العالم لرفع الأثقال للشباب

وبهذه المناسبة، هنأ سعادة الفريق جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، ورئيس الاتحاد الفلسطيني الدكتور خالد الوادية، ومجلس إدارة الاتحاد، والأسرة الرياضية الفلسطينية، وعائلة البطل حمادة. بهذا الإنجاز التاريخي وثمن الدور المتميز لمدير الجهاز الفني الكابتن حسام حمادة. في خلق مجد جديد للرياضة الفلسطينية وفرض بطل على الساحة الدولية لرفع الأثقال.

وأكد سعادته أن رافع الأثقال حمادة موهبة واعدة في رفع الأثقال استطاع كتابة اسمه من الذهب في المنتدى العالمي الذي يضم نخبة اللاعبين حول العالم.

ولفت إلى أن هذا إنجاز للرياضة الفلسطينية. التي على الرغم من التحديات التي تحيط بها. لا تزال تخرج رياضيين واعدين يقدمون رسالة لقضيتهم إلى العالم بطريقة رياضية حضارية.

وأشار إلى دور برنامج الإعداد للأولمبياد الذي أقرته اللجنة الأولمبية في رعاية وتأهيل المواهب الواعدة مثل رافع الأثقال محمد حمادة. متمنيًا أن يحقق البرنامج أهدافه من خلال خلق أبطال واعد على الساحة الدولية.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.