تحميل رواية لا تحملني خطا ماهو خطاي كاملة pdf
تحميل رواية لا تحملني خطا ماهو خطاي كاملة pdf

تحميل رواية لا تحملني خطا ماهو خطاي كاملة pdf

Rayan
بانوراما
Rayan9 مايو 2022

تحميل رواية لا تحملني خطا ماهو خطاي كاملة pdf وهي إحدى الروايات العربية التي كتبت باللغة العربية الفصحى، وهي أكثر من رواية رائعة، وقد حصلت على نسبة عالية من القراءات.

وتتيح لنا قراءة الروايات والقصص الوصول إلى حياة متخيلة بعمق بخلاف حياتنا. إن مواجهة المواقف الأخلاقية المعقدة تثري مجموعة الخبرات التي نتخذ القرارات من خلالها. تحتوي الروايات العظيمة أيضًا على تعقيد لتقوية عضلاتنا الأخلاقية.

بقدر ما نشعر به في بعض الأحيان، يخشى الكثير منا من الصراع لدرجة أننا نصنع حياة قليلة التعقيد؛ نتجنب العلاقات المزعجة نتجنب الحياة بشكل أساسي. الروايات الجيدة بها التوتر الإشكالي الذي نحتاجه لتنمية قدرتنا على المخاطرة.

على الرغم من كونها مستعبدة للمعلومات، فإن الحكمة لا تأتي من معرفة الحقائق ولكن من معرفة الحقائق عن الطبيعة البشرية؛ إنه يأتي من رؤية الحقائق من خلال أنماطها الأساسية. نحن نتأثر بالقصص التي نقرأها ونسمعها.

تحميل رواية لا تحملني خطا ماهو خطاي كاملة pdf

اضغط هنا

القصص تنظمنا ثقافيًا وعاطفيًا. إنهم يجعلون الحياة ذات مغزى ويمكن التحكم فيها، لكنهم يفعلون أكثر من ذلك. توفر لنا قراءة القصص الفرصة لتطوير الحكمة. القصص تمد عقولنا وتساعد على تنمية قدرتنا الأخلاقية.

اقترح عالم اللاهوت الميثودي الشهير ستانلي هوير بشكل استفزازي، “إذا كنت لا تقرأ رواية أسبوعًا، فلا يمكنك أن تعيش حياة أخلاقية”.

هذا يبدو متطرفًا، لكن فكر في الأمر. حياتنا أصغر من أن نحصل على ما يكفي من “المواد” لتغذية عملية صنع القرار الأخلاقي العميقة.

من بين أمور أخرى، كان الجيل زد منشغلًا جدًا بوسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت بحيث لا يكاد أحد يفكر في قراءة الكتب. يمكن توضيح أن الناس قد نسوا كل فوائد قراءة الكتب. الكل يريد أن يتعلم بسرعة وأن يصبح أكثر ذكاءً.

قبل العصر الإلكتروني، لم يكن هناك حاجة لتذكير أحد بأهمية القراءة. كانت القراءة اليومية من الطقوس التي يتكيف معها كل شخص يريد اكتساب المعرفة.

من الفلاسفة إلى علماء الفلك، اعتمد الجميع بشكل كبير على قراءة الكتب لتعزيز معرفتهم. ولكن مع مرور الوقت، وجد الناس الترفيه في أشياء أخرى. بينما انشغل البعض بإعالة أسرهم، لم يهتم البعض الآخر بالقراءة.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.