شاهد: فيديو فتاة البلكونة يتصدر حديث المصريين

شاهد: فيديو فتاة البلكونة يتصدر حديث المصريين

Rayan
منوعات
Rayan20 أبريل 2022

تداول ناشطون على مواقع التواصل في مصر مقطع فيديو فتاة البلكونة لمواطن يحاول رمي فتاة تبدو أنها ابنته من شرفة المنزل، فيما كان يردد بعض الأقوال الفاحشة لمنتقديه.

ونشر بعض النشطاء مقطع فيديو ظهر فيه المواطن، بعد أن قام بإنزال جسد الفتاة بالكامل من الشرفة، لكن الفتاة أمسكت بحبل الغسيل في محاولة لإنقاذ حياتها وحتى تدخل البعض لإنقاذها.

ونجحت محنة الفتاة في دخول بعض الجيران لشرفة المنزل وقاموا بإنقاذها وصعدوا إلى الشقة وسط إصرار الأب على رميها مرة أخرى.

وطالب النشطاء بالتدخل الفوري للجهات المعنية وخاصة وزارة الداخلية والنيابة العامة والمجلس القومي للأمومة والطفولة، واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المواطن بسبب سلوكه، وبث حالة الرعب في قلب الفتاة.

فيديو فتاة البلكونة

ولم يصدر بيان رسمي يشرح وقائع الحادث، لكن وسائل إعلام مصرية أفادت، عبر مصدر أمني، أن الجهات المختصة بدأت بالفعل تحقيقاتها للتحقق من صحة الفيديو والتعرف على الأشخاص الذين يظهرون فيه.

يشار إلى أن وزارة الداخلية في مصر تتابع كل الحالات أو المقاطع والتعليقات التي تثير الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وتحاول التعامل معها بسرعة، والإعلان عن التفاصيل عبر بيان رسمي.

كما أن النيابة العامة في مصر قد استحدثت ما يعرف بـ “وحدة المراقبة” لمتابعة مواقع التواصل، ودائمًا ما تعلن النيابة العامة من خلال البيانات الرسمية سير التحقيقات والمعلومات المتعلقة بهذه الوقائع بشكل رسمي.

يعد المجلس القومي للأمومة والطفولة والمجلس القومي للمرأة من أهم المؤسسات المعنية بحقوق المرأة والطفل، حيث تضمن القوانين المصرية تدخلاً هامًا، بالإضافة إلى صلاحيات عديدة في هذا الصدد.

تأسس المجلس عام 1988 ليصبح ركيزة أساسية لرعاية الطفل والأم، ويمثل كيان المجتمع ومستقبله. كلف المشرع المجلس بمسؤولية وضع السياسات والتخطيط والتنسيق والمتابعة والتقييم للأنشطة المتعلقة بمجالات حماية وتنمية الطفل والأم في مصر.

وشهدت مصر في الآونة الأخيرة زيادة في حوادث العنف خاصة داخل الأسرة، ويعزو المختصون ذلك إلى الظروف المعيشية الصعبة وضعف الإيمان الديني لمرتكبي المخالفين للقانون.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.