سبب سجن الممثل الكويتي علي كاكولي .. هل قضية مخدرات ؟
سبب سجن الممثل الكويتي علي كاكولي .. هل قضية مخدرات ؟

سبب سجن الممثل الكويتي علي كاكولي .. هل قضية مخدرات ؟

diana101
بانوراما
diana10124 مارس 2022

يبحث الكثيرون عن حقيقة إطلاق سراح الممثل الكويتي علي كاكولي في الكويت، في إشارة إلى أن الشخصيات الشهيرة، مثل الشخصيات الأخرى، تتعرض لمواقف حياتية مختلفة. ويتعرض بعضهم لاتهامات مختلفة وقد يتعرضون للسجن.

كان الممثل والمغني الكويتي علي كاكولي، قد اعتقلته السلطات الكويتية العام الماضي 2021 لاتهامه بتعاطي المخدرات، وانتشرت في الساعات الماضية أنباء عن تبرئته من جميع التهم المنسوبة إليه وإطلاق سراحه، فما هي الحقيقة الكاملة؟

في الشهر السادس من العام الماضي، يونيو 2021، وجهت للمطرب والممثل علي كاكولي تهمة تعاطي المخدرات أثناء تواجده في مطار الكويت.

وأحالته الجهات الأمنية في الكويت إلى السجن على ذمة التحقيق لمدة واحد وعشرين يوما، واستمرت التحقيقات دون أي تسريب لوسائل الإعلام، وصدر فيما بعد أن حكم على كاكولي بالسجن خمس سنوات.

إطلاق سراح علي كاكولي

بعد صدور أمر حبس لمدة خمس سنوات بحق الفنان علي كاكولي بتهمة تعاطي المخدرات، وبعد أن أمضى قرابة تسعة أشهر في سجون الكويت، صدر أمر أميري ببراءته من جميع التهم المشار إليها أعلاه والإفراج عنه فورًا.

وهذا شيء سارعت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة لمشاركته مع محبي الفنان ومعجبيه، وبادر العديد من زملاء العمل في الوسط الفني لتقديم التبريكات والتهنئة بخروج آمن وسليم من هذه القضية المؤسفة.

وأشارت إلى أن علي لم يظهر بعد في وسائل الإعلام ولم يدل بأي تصريح رسمي بعد انتشار خبر إطلاق سراحه.

سبب منع علي كاكولي من دخول السعودية

تم إصدار قائمة بأسماء المشاهير من قبل الجمعية العامة السعودية للمنتجين والموزعين تفيد بأن كل من ورد اسمه في هذه القائمة ممنوع منعًا باتًا من دخول أراضي المملكة العربية السعودية.

وتضمنت القائمة اسم الفنان علي كاكولي، إلى جانب ثمانية عشر فنانًا وفنانة آخرين، والسبب في ذلك أن هؤلاء الفنانين أساءوا إلى المملكة.

وهاجموا كيانها بالشتائم والشتائم والعبارات غير المقبولة أثناء توجههم إلى السفارة السعودية في البحرين أثناء وصول قوات درع الجزيرة إليها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.