4 أيام بدون طعام أو شراب.. ماذا سيحدث لجسم الطفل المغربي ريان؟
4 أيام بدون طعام أو شراب.. ماذا سيحدث لجسم الطفل المغربي ريان؟

4 أيام بدون طعام أو شراب.. ماذا سيحدث لجسم الطفل المغربي ريان؟

Rayan
2022-02-07T23:45:14+03:00
دوريات
Rayan4 فبراير 2022

الطفل المغربي ريان، الذي سقط في بئر عميقة بقرية شمال المغرب، على وشك أن يكمل يومه الرابع دون طعام أو شراب.

وتواصل فرق الإنقاذ المغربية مساعيها لإتمام عملية معقدة على أمل مساعدة الطفل، وهي عملية وصلت بحسب آخر المستجدات إلى مرحلة الحفر اليدوي من أجل الوصول إلى الطفل البالغ من العمر خمس سنوات.

وتقوم فرق الإغاثة بتزويد الطفل بأنابيب الأكسجين دون توقف، لكنه لم يتمكن من الأكل أو الشرب منذ ثلاثة أيام، بحسب ما أكده رئيس عملية الإنقاذ لوسائل الإعلام في المنطقة.

مع نهاية اليوم الرابع من هذا الموقف، تتزايد المخاوف بشأن مصير رايان وقدرته على تحمل الموت.

الأكسجين .. أمل

وتؤكد الدكتورة أمينة أومليل، طبيبة الأطفال، أن وصول الطفل المغربي ريان إلى الأكسجين مكنه حتى الآن من البقاء على قيد الحياة، ومنعه من الدخول في غيبوبة قد تؤدي إلى وفاته.

وتشير إلى أن الحصول على الأكسجين أهم من الماء والغذاء في المرحلة الأولى، لكن هذا “لا يعني أنه لن يواجه مشاكل على مستوى وظائف الجسم”.

وأكدت الطبيبة في حديث تابعته “غزة تايم”، أن ريان يعاني حاليًا دون أدنى شك من جفاف ونقص حاد في سكر الدم، ومن المرجح أنه بدأ بالفعل في الإغماء.

تقول أومليل، أنه إذا لم يتم إخراج الطفل في الساعات القليلة القادمة، فقد يصاب بصدمة قلبية، والتي عادة ما تؤدي إلى سكتة قلبية.

فيما يتعلق بسؤالنا عن الوضع الطبي الذي سيحتاجه الطفل ريان بعد إنقاذه، تؤكد الدكتورة أمينة أومليل أن عددًا من وظائف الجسم ستتأثر الآن، بما في ذلك الكلى، وبالتالي سيحتاج إلى دخول وحدة العناية المركزة من أجل تساعد الأعضاء على استعادة نشاطها الطبيعي.

الطاقم الطبي والتمريض على أهبة الاستعداد لنقل الطفل عبر مروحية مجهزة بمجرد إزالته من قاع البئر.

القاعدة رقم 3

وبحسب دراسات علمية، يموت الإنسان إذا توقف عن تنفس الأكسجين لمدة ثلاث دقائق، وإذا لم يشرب الماء لمدة ثلاثة أيام، وإذا لم يأكل لمدة ثلاثين يومًا.

لكن هذه الأرقام تختلف من شخص لآخر حسب طبيعة جسده وقدرته على المقاومة.

وبحسب الطيب حمضي، طبيب في الطب العام، فإن هذه الاستنتاجات التي توصل إليها العلم جاءت بعد جمع بيانات مستفيضة من حالات الإضراب عن الطعام وبعض حالات النظام الغذائي، ثم من حالات مشابهة لحالات الطفل ريان المتعلقة بأشخاص تم إنقاذهم من تحت الانقاض.

وفي تصريح تابعته “غزة تايم”، أكد الدكتور حمضي أن القدرة على الصمود تختلف من شخص لآخر، حيث أن هناك بعض الأشخاص قد يتمكنون من البقاء بدون طعام لمدة تزيد عن ثمانين يومًا.

يوضح رئيس نقابة الطب العام، موضحًا كيف يقاوم الجسم، أنه إذا شربت الماء فقط، يبدأ الجسم في الأيام الثلاثة الأولى في الحصول على الطاقة من السكريات التي يخزنها. ثم يتحرك بعد هذه الفترة للحصول على طاقته من البروتينات والعقلية الموجودة في العضلات.

بعد أسبوعين أو أكثر، يبدأ الجسم في استهلاك البروتينات التي يحصل عليها من الأنسجة، وهنا تبدأ مرحلة خطر الموت.

أما بالنسبة للطفل ريان، فيؤكد دكتور حمضي أنه من الصعب التنبؤ بمدى قدرته على المقاومة، لأننا لا نعرف مدى قدرة الخوف الذي يعيشه في قاع البئر على التأثير على وظائفه و أعضاء الجسم، وبالتالي إضعاف مناعته.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.