شعر قصير عن السنة الجديدة 2022 للحبيب
شعر قصير عن السنة الجديدة 2022 للحبيب

شعر قصير عن السنة الجديدة 2022 للحبيب

Rayan
دوريات
Rayan31 ديسمبر 2021

شعر قصير عن السنة الجديدة 2022 للحبيب إنه ما يبحث عنه كثير من الناس مع اقتراب العام الجديد، حيث تفصلنا دقائق قليلة عن نهاية العام وبداية فصل جديد من سنوات التقويم الغريغوري.

يستعد الناس لهذا اليوم الكبير من خلال التحضير للاحتفالات وتجهيز الرسائل والقصائد التي يمكن تداولها بهذه المناسبة، لذا تهتم “غزة تايم” من خلال هذا المقال بتقديم أجمل مخططات الكتاب والشعراء لبداية العام الجديد.

شعر قصير عن السنة الجديدة 2022 للحبيب

أنت مستقبل حياتي يا غرام، عامي الي راح والعام الجديدٰ، صباح أول يوم في عامي الجديد، صباح ميلادي وفرحة أيامي، صباح سنين مقبلة كلها أفراح، صبااح السعاة على الكل.

ببالغ الحزن نودع عام 2021، هذا العام الغريب بكل ما فيه من أحداث ووقائع، هذا العام الذي أخذنا منه تجارب غريبة كثيرة، وقدم ​​لنا الكثير من الحكمة والمواعظ.

نقف الآن على حافة هذا العام، ندخل عامًا جديدًا، عامًا مليئًا بالحب والرحمة والتسامح، عام قررنا فيه أن نكون مختلفين عما كنا عليه من قبل، أن نكون أكثر نشاطًا وعزمًا على فعل كل الأشياء في هذه الحياة.

ودعنا عام 2021 بالدموع، لأننا تركنا فيه ذكريات رائعة كثيرة، وتركنا العديد من الأشياء الغريبة التي لم نجد طريقة لفهمها وتجربتها، ودعناها كثيرًا بسعادة كبيرة أيضًا بسبب الخبرات التي عشناها فيه.

يمر عام 2021 ويأتى عام جديد بكل ما فيه من أحداث غريبة وأمور غريبة وقصص وحكايات مليئة بالعاطفة والألم والسعادة، وحكايات متناقضة عشناها وقضيناها عام 2021.

والآن نحن على استعداد لخوض مثل هذه الأمور في العام المقبل 2022. ربي لقد كانت سنة طويلة سنة متعبة لذا اجعل السنة الجديدة يا رب سنة مليئة بالأشياء الجميلة يا ربي اجعل السنة الجديدة أفضل من العام السابق.

عام جديد نطوى آخر صفحاته ونضيفها إلى دفاتر ذكرياتنا بالمشاعر الجميلة والحزينة، والإنجازات التي حققناها، والنكسات التي مررنا بها، لنفتتح دفتر العام الجديد الذي نبدأ به بسم الله.

ها هو عدد السنوات التي تتزايد عاما بعد عام، ونحن نراقب عداد الأعمار بترقب كبير، متسائلين ماذا يخبئ لنا القدر في العام الجديد، نسأل الله القدير أن يرزقنا بالأسرار السارة، والقدر العظيم في عامنا الجديد.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.