شاهد: ام شامبو على البحر تلبس المايوه عبر تويتر
ام شامبو على البحر تلبس المايوه عبر تويتر

شاهد: ام شامبو على البحر تلبس المايوه عبر تويتر

Rayan
دوريات
Rayan30 نوفمبر 2021

ام شامبو على البحر تلبس المايوه تويتر هناك العديد من الشخصيات التي انتشرت على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة، وتعد مواقع الإنترنت من الوسائل البسيطة والسهلة التي تتميز بجعل عملية التواصل بين الناس سهلة ويسيرة.

وتساعد في الوصول إلى كافة المعلومات من خلال السهولة والسهولة، ومتاح لجميع الناس حول العالم حسابات شخصية لكل شخص عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي من خلالها يمكن العمل على التعارف بين الناس في عالم الإنترنت.

ام شامبو على البحر تلبس المايوه عبر تويتر

أم شامبو هي إحدى الفتيات السعوديات اللاتي أنشأت العديد من الحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة. تم إغلاق وحظر العديد من حسابات ومواقعها بسبب تقديم محتوى سيء يمكن أن يؤثر بشكل سلبي وغير لائق على فئة الأطفال، والمحتوى المقدم يستهدف فئة الأطفال والمراهقين، وهو محتوى سيء يشاهده آلاف المتابعين.

وطالب العديد من المتابعين والناشطين بإغلاق جميع حساباتهم الشخصية بسبب الفيديوهات التي تحث على انتشار الرذيلة وانتشار الفساد بين المراهقين. شامبو هي إحدى الناشطات التي لديها آلاف المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، وتقدم محتوى لا يتناسب مع العادات والتقاليد العربية من خلال نشر مقاطع فيديو.

يعتبر حسابها من الحسابات التي تخلق محتوى سيئًا يحرض الأطفال على عدم اتباع العادات العربية الراسخة، وهذه أهداف مرفوضة تمامًا، ولكن للأسف تسعى أم كيكا لنشر هذا الأمر عبر مقاطع الفيديو. أغلقت حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي عدة مرات، لكن أم شامب تسارع في إنشاء حسابات جديدة ونشر نفس المحتوى الذي يخالف الآداب العامة.

طالب العديد من النشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بالإسراع بإغلاق جميع حسابات أم شامبو خوفًا من إفساد أخلاق الشباب والفتيات ونشر الفساد والفجور بين الناس. حظرت الأجهزة الأمنية في المملكة العربية السعودية، جميع حساباتها على “فيسبوك” و “تويتر” والعديد من المواقع الأخرى.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.