تحميل كتاب نهديات السيدة واو للكاتبة وفاء بوعتور pdf
تحميل كتاب نهديات السيدة واو للكاتبة وفاء بوعتور pdf

تحميل كتاب نهديات السيدة واو للكاتبة وفاء بوعتور pdf

Rayan
2021-10-24T17:48:59+02:00
أخبار فلسطين
Rayan24 أكتوبر 2021

تحميل كتاب نهديات السيدة واو للكاتبة وفاء بوعتور pdf والذي أثار ضجة واسعة خلال الساعات الماضية وسط منصات التواصل الاجتماعي في تونس والعالم العربي أجمع.

وشاركت الكاتبة في منشور عبر صفحتها على فيس بوك تفاصيل أخرى، جاءت كالتالي: “شطحتي الثّانية من “نهديّات السّيّدة واو” تتوثّب للحياة، وستكون بإذن اللّه حاضرة في معرض تونس الدّولي للكتاب”.

تحميل كتاب نهديات السيدة واو للكاتبة وفاء بوعتور pdf اضغط هنا

وأضافت، شكرا لا يكلّ ولا ينفد لمهندس التّوضيب الدّاخلي والخارجي صديقي المصمّم الحِرّيف معزّ السّكّوحي لرفعة ذوقه وصرامة عمله وصبره المُنتَهى.

شكرا لنهدي المولود من فم الشّعر، شكرا لشِعري المنثال من فم النّهد، شكرا لأبٍ بارَكَني وبَسْمَلَ وألقى بيَ في جُبّ اللّغة، شكرا لكلّ أصدقائي القرّاء بلا استثناء الدّاخل منهم للصّلاة أو الاستمناء، بكم يلتئم طين الوجود والمعنى والحُلم.

أحد النشطاء يدعى ‏‎Ahmed Abdu‎ كتب رأيه في الكتاب، قائلًا:

كتاب “نهديات السيدة واو” تجربة إبداعية مغايرة للسائد الشعري، كتابة جريئة تعلن عن انشقاقها وانتهاكها للنسق الذكوري الفحولي المضمر، والمعلن في تشكيل الثقافة العربية عامة والخطاب الأدبي على وجه الخصوص.

نهد الشاعرة -في الفضاء النصي طبعًا- يشمخ بأسمائه وآلائه وفتوحاته وتجلياته ويغدو رمزًا أسطوريًا مكافئا للكينونة والحياة والوجود الأبهى. نهد ينتصب بإباء يصل إلى حد العنجهية والتطاول متحديًا قارئًا مخصيًا حاقدًا، متهكمًا من كل قضيب عربي جاهل منتصب بين أفخاذ السطور.

وقالت مؤلفة الكتاب، “أتعرض لحملة تشويه شعواء، مشاركات مشبوهة لمناشيري، وضغط كبير على الصّفحة، لا أستطيع التّحكّم، مشيرة إلى أن ثمّة صفحات وبروفايلات مستعارة تنتحل هويّتها وتحرّف ومضات من جدارها لتشتغل بها إعلاميّا وتجاريّا مع صوري وغلاف الكتاب.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */