حقيقة خبر وفاة الفنان ياسر العظمة بوعكة صحية مفاجئة
حقيقة خبر وفاة الفنان ياسر العظمة بوعكة صحية مفاجئة

حقيقة خبر وفاة الفنان ياسر العظمة بوعكة صحية مفاجئة

Rayan
بانوراما
Rayan13 أكتوبر 2021

تداول خلال الساعات الماضية العديد من رواد مواقع السوشيال ميديا خبر وفاة الفنان ياسر العظمة بوعكة صحية مفاجئة، في أحد مستشفيات العاصمة السورية دمشق.

من خلال البحث عن حقيقة وفاة الفنان السوري ياسر العظمة، تبين أن الأمر مجرد إشاعة، خاصة أنه لم يصدر أي بيان رسمي سواء من الجهات الرسمية في سوريا أو من أحد المقربين.

وأشار رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين نشروا هذا خبر وفاة الفنان ياسر العظمة إلى أن سبب الوفاة نوبة قلبية استدعت العلاج.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها العظمة لهذه الإشاعة، حيث ظهرت عدة شائعات عن وفاته، كان آخرها العام الماضي 2020، عندما تداولت منصات التواصل أنه توفي أيضًا في حادث مروري في دمشق، وفي ذلك الوقت كان عليه أن يظهر بنفسه لينفي الإشاعة.

الفنان ياسر العظمة من عائلة العظمة بدمشق، ولد في 16 مايو 1942، اشتهر من خلال مسلسل “مرايا” الذي كتبه وأعده لأكثر من 35 عامًا، قدم خلاله العديد من الشخصيات، غالبًا ما تحمل شخصية كوميدية نقدية.

تخرج الفناة السوري من كلية الحقوق بجامعة دمشق، وتزوج من أميرة خطاب، شقيقة الفنانة فاديا خطاب، بعد أن قابلها في مسرحية “غربة”، حيث أنجب منها طفلان هما أنور ويزان.

في الستينيات، قدم برنامج تصحيح اللغة العربية “أبجد هوز”، ثم شارك في عدد من المسرحيات منها قرية ضيعة تشرين وغربة مع الفنان نهاد كالي ودريد لحام، بعد خلافه مع دريد ذهب للعمل في مشروعه “مرايا”.

بدأ مشروع مرايا عام 1982، كمسلسل كوميدي سوري اجتماعي ساخر، يعتمد على حلقات منفصلة، بدأ مع المخرج هشام شربتجي، المسلسل تأسس على فكرة ما قرأه وشاهده وعاشه.

وهذا جعل العمل مطابقًا للواقع وتجسيدًا دراميًا وكوميديًا لحياة المشاهد على جميع المستويات، ليس فقط الدمشقي، بل البدوي، القروي، ثم المواطن العربي. كان لهذا العمل الفضل في اكتشاف عدد من المواهب الفنية السورية والوجوه الشابة.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */