شاهد: فضيحة مدوية بسبب مدرسة عمر مكرم الابتدائية بالاسكندرية
شاهد: فضيحة مدوية بسبب مدرسة عمر مكرم الابتدائية بالاسكندرية

شاهد: فضيحة مدوية بسبب مدرسة عمر مكرم الابتدائية بالاسكندرية

Rayan
دوريات
Rayan10 أكتوبر 2021

اندلعت حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي جراء تداول فضيحة مدوية بسبب مدرسة عمر مكرم الابتدائية بالاسكندرية، بعد نشر مقطع فيديو من داخل المدرسة، والذي أظهر وجود أولياء الأمور داخل باحة المدرسة في حالة يرثى لها، وكذلك مشاجرات مع أمن المدرسة.

وأكد ناشرو مقطع الفيديو أن ذلك جاء نتيجة قيام مسئولي المدرسة بإخراج الطلاب مبكرًا دون حضور أولياء الأمور الذين أتوا إلى المدرسة في مواعيد الخروج المقررة ولم يعثروا على أطفالهم، مشيرين إلى أن 6 طلاب في عداد المفقودين.

القصة التي تم تداولها عن اختفاء 6 طلاب، لم تتضح من خلال الفيديو، الذي يحتوي فقط على صراخ شديد وحالة من التعب لأولياء الأمور.

فضيحة مدرسة عمر مكرم الابتدائية

من جهتها، كشفت نادية فتحي مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، أن ما حدث داخل مدرسة عمر مكرم يتعارض مع ما روج له على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت إلى أن القصة هي أن الآباء قد تكدسوا، وأرادوا إحضار أطفالهم إلى الفصل من أجل الجلوس في المقاعد الأولى، مضيفة أنه أمر طبيعي مع بدء العام الدراسي، ولم يضيع أي طفل على الإطلاق.

وأضافت فتحي، في تصريح تابعته “غزة تايم”، أنه فور حدوث الأزمة انتقل شريف فتحي مدير إدارة المنتزه التعليمي، واستمر حتى الساعة الرابعة عصر أمس، حتى تم إنهاء المشكلة تمامًا.

ولفتت إلى أن ما ظهر في مقطع الفيديو كان صراخ الوالدين نتيجة تدافع وتوتر عصبي بينهما وليس نتيجة فقدان أطفالهم، مشيرة إلى أن انهيار وسقوط أحد الوالدين نتيجة أزمة تسببت في إغماءها بسبب الازدحام الشديد وصوت صراخ شديد بجانبها.

وأكدت أن إدارة المدرسة بالكامل أحيلت للتحقيق. من المدير إلى مسؤولي الأمن؛ بما أنه ممنوع على الأهل دخول ساحة المدرسة؛ مطالبة جميع أولياء الأمور بتسليم الأطفال إلى بوابة المدرسة والثقة في أنهم في أيد أمينة.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */