منصة التسجيل في البطاقة التموينية في لبنان impact lebanon
منصة التسجيل في البطاقة التموينية في لبنان impact lebanon

منصة التسجيل في البطاقة التموينية في لبنان impact lebanon

Rayan
دوريات
Rayan9 سبتمبر 2021

منصة التسجيل في البطاقة التموينية في لبنان impact lebanon حيث أصدر المكتب الإعلامي لوزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان بيانًا، “ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة معلومات غير دقيقة بخصوص بطاقة مشروع دعم الأسر الفقيرة والبطاقة الشخصية للمعوق وكيفية الحصول عليها.

فيما يتعلق ببطاقات مشروع “دعم الأسر الأشد فقرًا”، تعتمد الآلية المعتمدة على تقديم المواطنين طلباتهم في المراكز المختصة التابعة للوزارة. وعليه، يتوجه فريق من المركز إلى منزل مقدم الطلب، حيث يقوم بفحص حالته على الأرض وملء استمارة تفصيلية عنه.

ثم تقدم النماذج إلى المكتب المعني بالمشروع في رئاسة مجلس الوزراء، حيث يتم إدخال المعلومات من خلال برنامج إلكتروني يعده البنك الدولي بالتعاون مع الدولة اللبنانية.

وبناءً على النتائج الصادرة عن البرنامج المذكور، تُمنح البطاقات لأفقر 44 ألف أسرة في لبنان. ويحق لحامليها الحصول على إعفاء من بدل التسجيل في المدارس الثانوية والمهن الرسمية، وتغطية فرق الاستشفاء المقدمة من وزارة الصحة.

أما أفقر عشرة آلاف أسرة من أصل 44 ألفاً، فهم يتلقون بطاقة تغذية تؤهلهم للحصول على إعانة مالية لوجباتهم اليومية.

منصة التسجيل في البطاقة التموينية في لبنان impact lebanon

تحديد عدد 44 ألف أسرة يعود إلى دراسة مشتركة بين الجهات المشاركة في المشروع، أي رئاسة مجلس الوزراء، ووزارة الشؤون الاجتماعية، والبنك الدولي، ومنظمة الأغذية العالمية، القدرة المالية لتمويل هذا المشروع.

ويتم مراجعة الواقع الاقتصادي للمستفيدين من هذا المشروع بشكل دوري، بهدف تحديد الأربعة وأربعين ألف أسرة الاكثر فقرا في لبنان. في حال شعرت أي أسرة غير مستفيدة بتدهور حالتها المعيشية وأصبحت من أفقر الأسر، فعليها أن تطلب من أقرب مركز شؤون في منطقتها تعبئة استمارة جديدة.

أما بالنسبة لـ “البطاقة الشخصية للمعوق” فيجب أن يخضعوا لفحص طبي في المراكز التابعة لمشروع تأمين حقوق المعوقين لتقييم درجة إعاقتهم وما إذا كنت مشمولاً بالقائمة المحددة من قبل وزارات الشؤون والصحة.

وبناءً على تقرير الطبيب المعالج يحدد ما إذا كان مقدم الطلب يستفيد من بطاقة الإعاقة أم لا.

وشدد البيان على أن “وزيرة الشؤون الاجتماعية لا تعمل فقط على ضمان استدامة المشروع لدعم الأسر الأشد فقرًا واستمرارها، بل تبحث أيضًا عن سبل زيادة الأموال المخصصة له من أجل توسيع حزمة الخدمات المقدمة”.

وشريحة المستفيدين منه إلى أكثر من 44 ألفاً لأن زيادة عدد البطاقات دون تأمين التمويل يعتبر احتيالاً، ومن حق حامليها ويؤدي إلى ضرب المشروع وتعليق الخدمات المقدمة.

كما يسعى الوزير قيومجيان إلى وضع سياسات اجتماعية تمس جميع شرائح المجتمع اللبناني الذي يعاني من الأزمة الاقتصادية والمعيشية المتفاقمة.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */