مشاهده فيلم ثانيه واحده كامل على ايجي بست
مشاهده فيلم ثانيه واحده كامل على ايجي بست

مشاهده فيلم ثانيه واحده كامل على ايجي بست

Rayan
دوريات
Rayan5 سبتمبر 2021

مشاهده فيلم ثانيه واحده كامل على ايجي بست egybest بطولة مصطفى خاطر ودينا الشربيني حيث أنه من القواعد الشائعة في فن الدراما والتكوين أنه كلما كان الحدث حتميًا، كان العمل أفضل، والعكس صحيح، كلما تراجعت حتمية الحدث، أصبح النص ضعيفًا.

وبحسب هذا المعيار يتضح لنا مدى الثغرات الموجودة في الحبكة الأساسية لفيلم “ثانية واحدة”، والتي تُعرض حاليًا في دور العرض بالقاهرة وبعض المحافظات، والتي اعتمدت على سلسلة من المصادفات والمصادفات المفبركة.

الفيلم من بطولة مصطفى خاطر، الذي يجسد شخصية شاب مصري يعمل في الولايات المتحدة الأمريكية، يأتي إلى القاهرة في رحلة عمل تستغرق أسبوعين. أما دينا الشربيني فهي تجسد شخصية فتاة مصرية (تُدعى أيضًا دينا) تعمل أيضًا في القاهرة في فرع إقليمي لشركة دولية.

وبحسب القصة، من المفترض أن يلتقي الاثنان ويعيشا معًا في سلسلة من المفارقات، يتخللها حدث مفاجئ، ثم النهاية السعيدة التي يفضلها الجمهور عادة، وهي البطل والبطلة يقعان في الحب ثم الزواج.

وعلى الرغم من تقليدية هذا التصور، يمكننا أن نغض الطرف عنه قليلاً، معتبرين أنه يجوز أن تعمل السينما على موضوع مشترك، ولكن السؤال الأهم هو: ما الذي حدث للوصول إلى هذه الغاية؟

مشاهده فيلم ثانيه واحده كامل على ايجي بست

اضطر المؤلف مصطفى حمدي والمخرج أكرم فريد إلى اللجوء إلى عدد كبير من الأحداث غير الحتمية التي تدخل في نطاق المصادفة غير المقنعة، بطريقة جعلت حبكة السيناريو مليئة بالثغرات.

تعاني من أعطال في المنزل، وحذاء مكسور، وتندفع إلى سيارتها، فلا تعمل بطارية السيارة لأن أضواءها ظلت مضاءة طوال الليل. تصرخ على حارس الممتلكات (الفنانة بيومي فؤاد): لماذا لم تطفئوا أضواء السيارة؟ يرد بهدوء: لأنك لم تطلب مني ذلك!

من ناحية أخرى، يفاجأ الشاب القادم في رحلة عمل بغياب السائق المعين من قبل شركته الذي كان من المفترض أن ينتظره في المطار. يستأجر سيارة ليموزين. في الطريق، يتوقف السائق لعبور محطة وقود لقضاء حاجته.

وهنا يظهر لص كوميدي يمزج بين الشر والسذاجة، يجسد دور الفنان طاهر أبو ليلى الذي ينجح في اصطحاب ضحيته إلى منطقة صحراوية نائية، حيث يسرق معظم ممتلكاته وأمواله، ولكن بطريقة مربكة، يترك له السيارة.

قصة فيلم ثانية واحدة بطولة مصطفى خاطر ودينا الشربيني

يسارع الشاب في السيارة للحاق بموعده المتأخر، لذا أوقفته فتاة دينا، معتقدة أنه سائق “أوبر” الذي طلبته، وعلى الرغم من أنه كان من الممكن ببساطة إزالة سوء التفاهم، إلا أنه يذهب مع هي في الموقف، حتى يتمكنوا من أخذ السيارة معًا، وسنكون في موعد مع النصف الثاني من الأحداث.

وهو ما يتلخص في تعرضهم لحادث قوي تنجو منه دينا، لكن الشاب الذي كان معها يعاني من إصابة دماغية رضحية نتيجة لذلك يعود إلى أيام الطفولة وتعتني به “دينا” حتى بعد مغادرته المستشفى، حيث يظن أنها والدته وتتصل بها، فتأخذه إلى بيتها وتبدأ في التعامل معه على هذا الأساس.

تنطلق الكوميديا ​​في الفيلم من هذه المفارقة الكبيرة، عندما يتعامل الرجل الناضج مع عقلية الطفل وخياله، فيدخل الجميع في مواقف حرجة وينبع الضحك من نفس الموقف وليس على نكات أو افتراءات منفصلة عن السياق العام.

أظهر اختيار مصطفى خاطر ذكاءً، حيث يتمتع بوجه “طفولي” وعفوية شديدة كممثل كوميدي. لقد كان مقنعًا جدًا في تجسيد شخصية “الطفل الطفل” بحماسته وغضبه وفرحه. ويعتبر الفيلم أول بطولة سينمائية مطلقة لمصطفى خاطر الذي لعب دور البطولة في عدد من المسلسلات التلفزيونية.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */