شاهد: صورة رهف القنون تشعل منصات التواصل الاجتماعي
صورة رهف القنون تشعل منصات التواصل الاجتماعي

شاهد: صورة رهف القنون تشعل منصات التواصل الاجتماعي

Ahmed Ali
دوريات
Ahmed Ali15 يونيو 2021

أثارت صورة رهف القنون الناشطة السعودية الجدل عبر صورها وتصريحاتها الجريئة، حيث رهف المتابعين بالصور الجديدة التي نشرتها على صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي.

وظهرت صورة رهف القنون أمام الشاطئ مرتدية ملابس السباحة الوردية من قطعتين، أبرز أجزاء جسدها.

استنكر المتابعون بشدة ظهورها بهذه الملابس التي اعتبروها تتعارض مع عادات وتقاليد الفتيات السعوديات.

كما نشرت رهف صورة عبر ميزة “الأستوري” على صفحتها الشخصية، تظهر يدين تضربان كأسين من الكحول، مما عرضها لهجوم واسع من قبل متابعيها.

وأشارت رهف القنون في كثير من تصريحاتها إلى أن أهلها منعوها من الدراسة في الجامعة التي تريدها.

وقالت إن شقيقها سجنها بمساعدة والدتها، بالإضافة إلى إلحاق الأذى بها جسديًا ونفسيًا، بعد أن قامت بقص شعرها، وتعرضت لتهديدات بالقتل، بسبب ارتدادها عن الإسلام.

بدأت قصتها تكتسب شعبية، بعد أن أنشأت حسابًا على أحد مواقع التواصل الاجتماعي في 7 يناير 2019.

وطلبت مساعدة نشطاء حقوقيين، ورفضت ركوب طائرة من العاصمة بانكوك في تايلاند، إلى الكويت.

وتحصنت في غرفة الفندق بالمطار ومنع أي شخص من دخولها.

واستعانت الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أنها ارتدت عن الدين الإسلامي، مما يعرض حياتها للخطر ويهددها بالقتل، إذا عادت الى المملكة العربية السعودية.

هذا ما حدث عندما أقلعت الطائرة بينما كانت تحصن نفسها في غرفة فندق في تايلاند.

وسمعت ضائقة المدافعة المصرية عن حقوق الإنسان منى الطحاوي، التي ساعدتها ونقل صوتها إلى منظمات حقوق الإنسان الدولية، بما في ذلك منظمة الأمم المتحدة.

كما كشفت رهف القنون عن توجهها الجنسي، وأشارت إلى أنها مرتبكة في ميولها بين الرجال والنساء .

وعلقت في إحدى منشوراتها بأنها تبحث عن صديقة، الأمر الذي فاجأ متابعيها، خاصة أنها أشارت فيها إلى أنها كانت لا تزال في حيرة بتحديد ميولها.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */