غزة.. إرباك بخدمات الإنترنت جراء قصف إسرائيلي
غزة.. إرباك بخدمات الإنترنت جراء قصف إسرائيلي

غزة.. إرباك بخدمات الإنترنت جراء قصف إسرائيلي

Ahmed Ali
2021-05-19T22:44:34+03:00
أخبار الساعةأخبار فلسطين
Ahmed Ali19 مايو 2021

أعلنت شركة الاتصالات الفلسطينية، مزود خدمات الإنترنت في فلسطين، أن غارة إسرائيلية استهدفت خطا رئيسيا لشبكتها في غزة، أدى إلى إرباك في خدمات الإنترنت بالقطاع.

وقالت الشركة، في بيان تلقت “غزة تايم” نسخة منه، إن طائرات اسرائيلية قصفت، فجر الأربعاء “أحد المسارات الرئيسية لخطوط الألياف الضوئية الرابطة بين محافظات الوسطى والجنوب مع محافظة غزة”.

وأضافت الشركة أن الخط الذي استهدفته الغارة “أحد المسارات التي تصل قطاع غزة بالعالم، ويعتبر أيضا، مسارا احتياطيا لخدمات الشبكات الخليوية الفلسطينية”.

وتعمل في قطاع غزة شبكتا هاتف محمول، هي “جوال” التابعة لشركة الاتصالات الفلسطينية، و”أوريدو” القطرية.

وقالت شركة الاتصالات الفلسطينية في بيانها “نتيجة للقصف، سيحدث بطء على خدمات الإنترنت في المحافظات الجنوبية للقطاع ابتداءً من ساعات الظهيرة (اليوم)، إلى حين تمكن طواقمنا الفنية من إصلاح ما تم تدميره بأقرب وقت ممكن”.

وقالت الشركة إن “تعرض مسارات أخرى للتدمير، لا قدر الله، سيؤدي إلى انقطاع الخدمات عن بعض المحافظات الجنوبية”.

وأكدت الشركة أنها مستمرة في تقديم خدماتها، بالرغم من تضرر شبكتها ومقاسمها في كثير من المناطق التي تعرضت للقصف.

وقالت: “سنعمل جاهدين من خلال طواقمنا على استمرار تقديم الخدمات بالشكل المطلوب ضمن الإمكانيات والموارد المتاحة في ظل هذا العدوان الغاشم”.

ويتعرض قطاع غزة، لليوم العاشر على التوالي، لموجة قصف إسرائيلية عنيفة، جوا وبرا وبحرا.

وحتى الأربعاء، بلغ عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة 227 شهيدا، بينهم 64 طفلا و38 سيدة، بجانب أكثر من 1620 جريحا، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية بالقطاع.

واستشهد 28 فلسطينيا، بينهم 4 أطفال، وأصيب قرابة 7 آلاف في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي يستخدم خلالها الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق الفلسطينيين.

بينما قُتل 12 إسرائيليا وأصيب أكثر من 600 آخرين، خلال رد الفصائل الفلسطينية بإطلاق صواريخ من غزة، بحسب “نجمة داود الحمراء” الإسرائيلية.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */