شاهد: جنرال كبير في الجيش الإسرائيلي يهرب من صافرات الإنذار
جنرال كبير في الجيش الإسرائيلي يهرب من صافرات الإنذار

شاهد: جنرال كبير في الجيش الإسرائيلي يهرب من صافرات الإنذار

Ahmed Ali
أخبار الساعةإسرائيليات
Ahmed Ali17 مايو 2021

تحول اليعازر توليدانو قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، يوم الأحد 16 مايو 2021، إلى هدف لحملة السخرية من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن وثقت قناة إسرائيلية لحظة “هروبه” بسبب صافرات الانذار، بينما كان يدلي بتصريح للقناة 13 الرسمية الاسرائيلية.

وبينما كان هذا المسؤول في جيش الاحتلال يتحدث عن استهداف غزة بغاراتهم التي تستهدف الأطفال والأبرياء في القطاع، قاطع حديثه للقناة وذهب دون أي إشارة إلى “ملجأه” فور سماعه صافرات الإنذار بعد استهداف المنطقة التي كان يتواجد فيها بصواريخ المقاومة.

يمكن رؤية أحد كبار المسؤولين العسكريين في جيش الاحتلال يظهر بوضوح علامات الذعر من خلال هذا الفيديو، حيث قاطع تصريحه للقناة الرسمية الإسرائيلية.

وتواصلت التعليقات الساخرة حول هذا الحادث، إذ شبه أحد المغردين جيش الاحتلال بـ “الفئران”، داعياً إياهم إلى “العودة بسرعة إلى الملاجئ”.

على صعيد متصل، نشرت تغريدة أخرى على هذا الفيديو ساخرة قائلة: “قائد المنطقة الجنوبية بدا جبانًا أكثر من شعبه”.

فيما سأل آخر: “إذا كان هذا هو الشعور الأعظم لقادتهم فماذا سيكون رعب بقية جنود الاحتلال”.

وبحسب تقارير صحفية، كان قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال يتحدث في هذا البيان عما اعتبره “إنجازات في القطاع”، لكنه اعترف بأنه “لا يستخف بقدرات كتائب القسام”، فيما لم يخفِ رغبته في “تجريد المقاومة من قدراتها”.

ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، الأحد، إلى 197 شهيد، بينهم 58 طفلاً، و34 سيدة، إضافة إلى 1235 جريحًا.

وقال وكيل وزارة الصحة في غزة يوسف أبو الريش خلال مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة إن عدد شهداء العدوان ارتفع إلى 197 شهيدًا بينهم 58 طفلًا و34 سيدة و15 مسنًا، مضيفًا أن عدد الإصابات ارتفع أيضًا إلى 1235 بجروح متفاوتة الخطورة.

وذكر المتحدث نفسه أن الهجمات الإسرائيلية على مساكن المدنيين تسببت في تشريد أكثر من 40 ألف شخص (من أكثر من مليوني شخص)، موضحًا أن الاعتداءات الإسرائيلية شملت مرافق خدمية أساسية وحيوية مثل الماء والكهرباء.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */