“إسرائيل اليوم”: مفاوضات ترتيب الهدوء في غزة تسير ببطء
"إسرائيل اليوم": مفاوضات ترتيب الهدوء في غزة تسير ببطء

“إسرائيل اليوم”: مفاوضات ترتيب الهدوء في غزة تسير ببطء

Ahmed Ali
2021-01-22T19:05:33+03:00
Gaza Timeأخبار فلسطين
Ahmed Ali22 يناير 2021

ذكرت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، في تقرير لها، أن إطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل في الأيام الأخيرة كان رسالة من حماس، فيما كشفت أن المفاوضات بشأن ترتيب الأوضاع في القطاع تسير ببطء.

وزعمت الصحيفة أنه “بينما تجري مفاوضات لتزويد غزة بالمساعدات الطبية لمواجهة كورونا، فلا يوجد لقاح ضد “عناد” حماس التي تدرك أنه من الممكن الاستمرار في تحدي إسرائيل حتى في أيام كورونا، و لذلك على إسرائيل أن تقلق لأنها أضاعت فرصة وهي أن تستغل أزمة كورونا في المفاوضات مع حماس”.

وأضافت: “إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل في الأيام الأخيرة يعني أن حماس تريد إرسال إشارة إلى إسرائيل، وقررت التحرك من تلقاء نفسها، كما حدث في عدد غير قليل من الحوادث الأخيرة، على الرغم من أن حماس وإسرائيل ليستا معنيين بالمواجهة، وفي الظاهر لا توجد بوادر تصعيد أو حتى بؤرة ساخنة، لكن للواقع دينامياته الخاصة”.

وشددت على أن “غزة أصبحت أكثر اهتزازًا وإحباطًا من أي وقت مضى، والمحادثات لترتيب واسع فيها تسير ببطء، وتدرك أنه من المشكوك فيه أن الأمور ستتحرك بسرعة قبل الانتخابات الإسرائيلية، بل والأكثر ترجيحًا، قبل تشكيل حكومة جديدة فيها ولا أحد يعلم متى سيحدث، ذلك رغم أن إسرائيل أضاعت فرصة مساعدة غزة مقابل إنجازات في المفاوضات، خاصة في المجال الإنساني، مع عودة أسراها من حماس”.

وخلصت إلى أنه “حالما تدرك حماس أن كورونا لن ينهار فإنها ستعمل وفق قولها “ما لا يقتلك يقويك”، ويمكن الافتراض أن الحركة ستصلب مواقفها حتى ضد خلفية توقع أن تدخل القضية الفلسطينية وضعًا جديدًا في ظل إدارة بايدن، أما بالنسبة لإسرائيل فهذه أخبار سيئة، لأن كل ما يذهب جنوبًا باتجاه غزة بالكلمات سينتهي بالصواريخ كالعادة”.

ترجمة: غزة تايم

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */