هل تم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب ؟
هل تم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب ؟

هل تم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب ؟

2020-10-20T14:29:22+03:00
2020-10-20T15:14:41+03:00
Gaza Timeدوليات
Ahmed Ali20 أكتوبر 2020

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استعداد إدارته لشطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب فور حصوله على التعويضات المطلوبة من الخرطوم.

والتعويضات البالغة 335 مليون دولار مرتبطة بهجمات القاعدة، بما في ذلك تفجير عام 1998 لسفارتي واشنطن في تنزانيا وكينيا.

ويفتح فع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب الباب أمام الاستثمار الأجنبي في السودان، بالإضافة إلى إمكانية حصول الخرطوم على قروض لدعم الاقتصاد.

قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، في كلمة متلفزة  إن شطب السودان من قائمة الإرهاب سيمكنه من العودة إلى النظام المصرفي العالمي والاندماج فيه.

وأوضح حمدوك أن قرار شطبها من القائمة سيفتح الطريق لتخفيف أعباء الديون بأكثر من 60 مليار دولار.

وأكدت الخرطوم منذ الشهر الماضي أنها جمعت مبلغ التعويضات لأسر ضحايا هجمات القاعدة في عام 1998 على سفارات الولايات المتحدة وكينيا وتنزانيا التي راح ضحيتها 200 شخص.

أُدرج السودان على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب منذ عام 1993 وهو يخضع لعقوبات اقتصادية وفقًا لذلك.

وكان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قد استقر في عهد الرئيس السوداني السابق عمر البشير في السودان، الذي اتهم بدعم الجهاديين الذين فجروا السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا، مما أدى إلى مقتل 224 شخصًا وإصابة حوالي 5000 آخرين.

في سبتمبر، تحدث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن خطة لوضع الخرطوم في حساب مجمد، وهي أموال لن تُدفع إلا في الولايات المتحدة بشروط لتعويض المشتكين، بما في ذلك رفع السودان من القائمة السوداء للدول الراعية للإرهاب، الذي قد يحدث على الأرجح “قبل نهاية أكتوبر.

في موازاة ذلك، تكثف واشنطن ضغوطها على الخرطوم لتطبيع العلاقات مع إسرائيل قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 3 نوفمبر.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.