مصر: على من يطبق قانون التصالح في مخالفات البناء
مصر: على من يطبق قانون التصالح في مخالفات البناء

مصر: على من يطبق قانون التصالح في مخالفات البناء

بانوراما
Ahmed Ali9 سبتمبر 2020

قانون التصالح يشغل الرأي العام هذه الأيام، لا سيما مع استمرار حملات الإزالة واهتمام رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء بمخالفات البناء بسبب المظاهر العشوائية والأضرار التي لحقت بالبنية التحتية وجودة الخدمات المقدم.

وتشمل مخالفات البناء التي تضمنها القانون بعض مخالفات البناء، أو جميع المباني السكنية أو غيرها، التي تم بناؤها بدون ترخيص أو التي تم مخالفة رخص البناء الخاصة بها، وكذلك إنشاء محلات بدون ترخيص، أو تحويل النشاط السكني إلى تجاري، النشاط الإداري أو الصناعي أو الخدمي بدون تراخيص.

وكل هذا يتطلب سلامة المنشأة وفق تقارير وأوراق الاستشاري التي تقدم للمحافظة، حيث يتم تقديم المطابقة، ويتم تحديد قيم الأسعار من خلال تشكيلها على أساس ما حدده قانون المصالحة، بالإضافة إلى التقدم في الموعد المحدد للمصالحة على المخالفة.

1 1 - غزة تايم - Gaza Time 11 - غزة تايم - Gaza Time 111 - غزة تايم - Gaza Time

وذلك كما نص عليه القانون لوقف التعامل مع المباني المخالفة التي قدم أصحابها أوراقهم للمصالحة، حتى يتم البت فيها وقيمها، يتم تحديد المصالحة على المبنى يما يتضمن قانون التوفيق المباني المخالفة التي تم تشييدها من تاريخ 11/5/2008 حتى 22/7/2017

على من يطبق قانون التصالح في مخالفات البناء

أما القضايا التي تحظر الصلح عليها تتضمن “البناء على أرض مملوكة للدولة ما لم يتقدم صاحبها بطلب لتقنين وضع الأراضي المملوكة للدولة والبناء على أراض خاضعة لقانون حماية الآثار وقانون حماية الآثار، حماية نهر النيل، والأعمال التي تنتهك السلامة الهيكلية للمبنى.

والتعدي على حقوق وخطوط التخطيط المعتمدة التسهيلات المنشأة بالقانون، ومخالفات المباني والمنشآت ذات الطراز المعماري المميز، وتجاوز قيود الارتفاع التي تحددها هيئة الطيران المدني، أو تجاوز متطلبات شئون الدفاع بالمحافظة، وتغيير استخدام المناطق التي يتم اعتماد مخططات تفصيلية لها من قبل الهيئة.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.