اليوم السابع يوضح حقيقة وفاة الفريق محمد العصار بفيروس كورونا
اليوم السابع يوضح حقيقة وفاة الفريق محمد العصار بفيروس كورونا

اليوم السابع يوضح حقيقة وفاة الفريق محمد العصار بفيروس كورونا

بانوراما
Ahmed Ali5 يوليو 2020

أوضح موقع اليوم السابع المصري حقيقة وفاة الفريق محمد العصار بفيروس كورونا، حيث أثار الخبر ضجة واسعة عبر منصات السوشيال ميديا، ونفى محمد عيد بكر المتحدث باسم وزارة الإنتاج الحربي ما تم تداوله فيما يتعلق بوفاة اللواء محمد العصار، قائلًا في تصريحات صحفية إنه لا صحة في الأخبار المتداولة حول صحة الفريق محمد العصار، وأن وزير الدولة للإنتاج الحربي بحالة مستقرة.

اليوم السابع يوضح حقيقة وفاة الفريق محمد العصار بفيروس كورونا

ولد العصار في 3 يونيو 1946، وشارك في حرب الاستنزاف، ثم حرب أكتوبر كواحد من عناصر فيلق إصلاح صواريخ الدفاع الجوي، وتولى جميع الوظائف الرئيسية لنظام التأمين الفني للدفاع الجوي، مساعد رئيس القوات المسلحة للبحوث ورئيس تسلح القوات المسلحة ثم مساعد وزير الدفاع لشؤون التسلح ثم مستشار وزير الدفاع للبحوث الفنية والعلاقات الخارجية.

خلال عام 2011 لمع اسم العصار، حيث شغل منصب عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة خلال الفترة التي تلت ثورة 25 يناير 2011 وكان مسؤولاً عن ملف العلاقات الخارجية بالإضافة إلى الاتصال بالإعلام والقوى السياسية، حيث كان له دور بارز خلال ثورة 30 يونيو، وكان أحد الحاضرين مؤتمر 3 يوليو  الذي انتهى بإعلان التحيز تجاه إرادة الشعب المصري، ونهاية حكم الإخوان.

خلال مسيرته المزدحمة، حصل العصار على وسام الجمهورية من الدرجة الثانية، وواجب الفئة الأولى، وميداليات الخدمة الممتازة، وميدالية الخدمة الطويلة والمثال الجيد، وميدالية مقاتلي 73 أكتوبر، ووسام جوقة الشرف وسام (رتبة قائد) من فرنسا، والفريق فخري محمد العصار حاصل على درجة البكالوريوس في الهندسة من الكلية التقنية العسكرية، وماجستير في الهندسة الكهربائية، ودكتوراه في الهندسة الكهربائية، وهو متزوج ولديه 3 أولاد.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.