حقيقة وجود انقلاب عسكري في سوريا واعتقال بشار الأسد من القصر الجمهوري
حقيقة وجود انقلاب عسكري في سوريا واعتقال بشار الأسد من القصر الجمهوري

حقيقة وجود انقلاب عسكري في سوريا واعتقال بشار الأسد من القصر الجمهوري

2020-06-07T22:16:08+03:00
2020-06-07T22:37:51+03:00
دوليات
Ahmed Ali7 يونيو 2020

حقيقة وجود انقلاب عسكري في سوريا واعتقال بشار الأسد من القصر الجمهوري، حيث أكد الصحافي الإسرائيلي إيدي كوهين انسحاب الحرس الجمهوري من محيط القصر الجمهوري بدمشق بأمر روسي، مشيرًا إلى أن القوات السورية تستدعي القوات الخاصة من الدريج.

وأشار الصحافي حول حقيقة وجود انقلاب عسكري في سوريا واعتقال بشار الأسد من القصر الجمهوري في تغريدة عبر حسابه الشخصي على تويتر إلى وجود انقلاب روسي على الأسد لرفضه اعلان استقالته بتاريخ 6 حزيران 2020 كما كان مقررًا.

ونوه في تغريدة أخرى إلى انتشار كثيف لعناصر حزب الله في شوارع وأحياء دمشق.

وفي سياق آخر، أدخلت القوات السورية اليوم الأحد تعزيزات أمنية إلى مدينة السويداء، جنوب البلاد، بعد اندلاع مظاهرات غاضبة، هتف فيها المتظاهرون ضد إيران وروسيا وطالبوا برحيل الرئيس بشار الأسد، وتحسين الوضع المعيشي.

من جهتها، أفادت شبكة “السويداء 24” أن التعزيزات الأمنية، المؤلفة من وحدات الأمن الداخلي وقوات إنفاذ القانون، وصلت إلى محيط مبنى محافظة السويداء بعد مظاهرة غاضبة في شوارع المدينة، مضيفة أن وصول التعزيزات تزامن مع وصول وفد من الضباط والمسؤولين لدى دخولهم مبنى المحافظة لعقد اجتماع على خلفية التطورات الأخيرة.

وتظاهر اليوم الأحد عشرات المدنيين في مدينة السويداء، ورددوا هتافات ضد الحكومة السورية وروسيا وإيران  الداعمين الرئيسيين له، احتجاجًا على تدهور الأوضاع المعيشية وارتفاع الأسعار في المحافظة وجميع المناطق السورية.

وأضافت، شبكة “السويداء 24” أن أكثر من 100 شخص تظاهروا أمام مبنى محافظة السويداء احتجاجًا على تدهور الظروف المعيشية والاقتصادية، ولإدانة فساد الحكومة، ثم توجهوا نحو دوار المشنقة عبر سوق المدينة.

وشهدت المحافظة في مطلع الشهر الجاري احتجاجات على واقع الحياة نظمها جنود ومدنيون في وسط المدينة الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية، وطالب المتظاهرون في ذلك الوقت بالالتزام بمسؤولياته تجاه معاناة المواطنين من الظروف الاقتصادية، وكل ما يحدث من الفوضى والحرائق الأمنية في المحافظة.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.