شاهد: الممثلة صفاء سلطان توجه انتقادًا لإحدى وزارات الحكومة السورية
شاهد: الممثلة صفاء سلطان توجه انتقادًا لإحدى وزارات الحكومة السورية

شاهد: الممثلة صفاء سلطان توجه انتقادًا لإحدى وزارات الحكومة السورية

دوريات
nour ahmed1 يونيو 2020

هاجمت الممثلة صفاء سلطان وزارات الحكومة السورية القرارات التي اتخذتها بشأن عودة الحياة إلى طبيعتها وإنهاء الحجر الصحي رغم استمرار انتشار فيروس كورونا، وذلك من خلال منشور على صفحتها على موقع انستغرام، حيث وجهت انتقادات حادة لقرار وزارة التعليم العالي للنظام السوري، الذي قرر إعادة فتح الجامعات واستقبال الطلاب بشكل طبيعي.

وتساءلت “سلطان” ساخرًة: “ما الذي استندت إليه هذه الوزارة لاتخاذ هذا القرار، وما هي الإجراءات الوقائية التي يمكن أن تحمي الشباب من الفيروس؟”، كما وصفت هذا الإجراء بأنه إعادة لفكرة القطيع، مع الإشارة إلى الطريقة التي حكمت بها عائلة الأسد سوريا من البداية حتى اليوم، وقالت: “إنهم يريدون استعادة نظرية “القطيع” للشباب المستقبلي.

الممثلة صفاء سلطان توجه انتقادًا لإحدى وزارات الحكومة السورية

كما أعربت عن استيائها من أسر الطلاب الذين قبلوا تنفيذ هذا القرار، واتهمتهم بالاستهانة بصحة أطفالهم، لأن الفيروس لم ينته بعد، وعدد الإصابات في تزايد، ودعت الحكومة إلى إلغاء هذا القرار حتى يتم العثور على لقاح أو علاج لهذا الفيروس، مما قد يقضي على “أطفالنا” بحسب تعبيرها.

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الصحة السورية، يوم الأحد 31 مايو 2020 عن وفاة أحد المصابين بالكورونا، وتعافي 3 حالات، مشيرة إلى وفاة شخص في الرابعة والسبعين من العمر مصاب بورم في الكبد، وبذلك يرتفع عدد الوفيات بفيروس نقص المناعة البشرية في البلاد إلى 5، في حين بلغ عدد الحالات 122 حالة، شُفي منها 46.

يشار إلى أن مجلس الوزراء السوري وافق يوم الأحد على مجموعة من الإجراءات التي ألغت معظم إجراءات الحظر التي كانت سارية في البلاد منذ أكثر من شهرين، بما في ذلك عودة الموظفين إلى ساعات عملهم واستئناف ساعات العمل في الجامعات بعد رفع حظر التجول الليلي وحظر السفر بين المحافظات.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.