شاهد: فيديو الاعتداء على فتاة يهز مواقع التواصل في تونس
شاهد: فيديو الاعتداء على فتاة يهز مواقع التواصل في تونس

شاهد: فيديو الاعتداء على فتاة يهز مواقع التواصل في تونس

2020-02-05T13:36:07+02:00
2020-02-09T13:56:49+02:00
بانوراما
nour ahmed5 فبراير 2020

انتشر فيديو الاعتداء على فتاة عبر مواقع التواصل في تونس حيث تم تناقل صور ومقاطع فيديو لفتاة لقاصر تعرضت للاعتداء الجنسي في في وفد السارس في ولاية الكاف بدولة تونس.

نجح أعوان الحرس الوطني في تونس بإيقاف طفلين متورطين في الحادث، في حين تعهد مفوض حماية الطفل في ولاية الكاف بملف الفتاة واتخاذ جميع الإجراءات القانونية والمتابعة النفسية اللازمة لصالح الضحية.

في تفاصيل الحادث، كشفت وسائل الاعلام يوم الأربعاء 5 فبراير 2020، أن 4 مهاجمين (11 و14 و16 و19 عامًا) اغتصبوا الطالبة (15 عامًا) في منطقة مهجورة بعد إعطائها حبوب مخدرة وتصوير الجريمة لتهديدها لاحقًا.

وأضافت وسائل الاعلام، أن المهاجمين قاموا بابتزازها عمداً لتكرار تصرفاتهم، وأمام رفضها قاموا عمداً بنشر الفيديو على Facebook للانتقام منها.

وأكدت وسائل الاعلام، أن فرقة العنف ضد المرأة التابعة للحرس الوطني في الكاف قد تولت القضية وتمكنت من اعتقال الطالبين (11 عامًا و 14 عامًا) بينما تم فرار الاثنين الأخرين، مما يشير إلى أن بعض المعلومات تشير إلى أن أحدهما منهم تمكنوا من الفرار إلى الجزائر.

يشار إلى أن والد الضحية أصيب بنوبة قلبية بعد انتشار فيديو الاعتداء على فتاة يهز مواقع التواصل في تونس حيث لا يزال نشطاء السوشيال ميديا يتناقلون الفيديو عبر منشورات الفيس بوك، كما أثار الحدث صدمة وسط المواطنين التونسيين.

هذه الجريمة فريدة من نوعها في تونس، حيث لا يتجاوز عمر الضحية 14 عامًا والجناة هم أيضًا من نفس العمر، مما يدل على وجود خلل في المجتمع، حيث بدأت السلطات القضائية بالتحقيق في حادثة الاغتصاب الجماعي لفتاة صغيرة في جبل بمنطقة سارس في مقاطعة الكاف الشمالية الغربية، وتصوير الحادث والترويج له من خلال مقطع فيديو، حيث تم اعتقال شخصين والباقي من المتهمين يجري متابعتهم.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page