معلومات عن فيروس كورونا الجديد
معلومات عن فيروس كورونا الجديد

معلومات عن فيروس كورونا الجديد

2020-02-02T14:32:19+03:00
2020-02-07T17:11:01+03:00
أخبار الساعةصحة
nour ahmed2 فبراير 2020

عبرت السلالة الجديدة من فيروس كورونا الجديد الحدود إلى بلدان أخرى بعد أن أودت بحياة 213 شخصًا في الصين  في حين أن الخطر قد انتهى وتسبب في قلق خبراء الصحة.

فيما يلي بعض معلومات عن فيروس كورونا الجديد التي قدمتها رويترز عن الفيروس وما هو العلم الذي لم يتمكن من اكتشافه حتى الآن:

من أين أتى فيروس كورونا الجديد؟

يعتقد العلماء والخبراء أن الفيروس نشأ في أواخر العام الماضي في سوق المواد الغذائية في مدينة ووهان الصينية، حيث تم بيع الحيوانات البرية بطريقة غير مشروعة، حيث  يشك خبراء الصحة في أن أول ظهور للفيروس قد يكون في الخفافيش ثم ينتقل إلى البشر، ربما من خلال نوع آخر من الكائنات الحية.

أبلغت منظمة الصحة العالمية عن حدوث بعض حالات الالتهاب الرئوي في ووهان في نهاية ديسمبر، وبعد أسبوع من ذلك أكدت السلطات الصينية أنها تعرفت على فيروس جديد.

ما حجم الخطر؟

ينتمي الفيروس الجديد، الذي يشير إليه العلماء لفترة وجيزة (2019-NCOV)، إلى عائلة الفيروس التاجي، وهي عائلة من الفيروسات تتضمن نزلات البرد الشائعة وأمراض أكثر خطورة مثل متلازمة التنفس الحادة الوخيمة (السارس).

هناك مجموعة واسعة من الأعراض المرتبطة بعدوى فيروس كورونا، مثل الحمى والسعال وضيق التنفس وصعوبة.

ليس من الواضح مدى خطورة الفيروس الجديد مدى الحياة، وعلى الرغم من أن الحالات الشديدة يمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي والموت، فقد يكون هناك العديد من الحالات الأكثر اعتدالًا التي تمر دون أن يلاحظها أحد، وكثير من الذين قُتلوا بسبب الفيروس كانوا أصلاً مرضى أو كبار السن أو يعاني من ضعف في الجهاز المناعي.

كيف تنتقل العدوى وطرق تجنبها؟

يمكن أن ينتقل فيروس كورونا من شخص لآخر، لكن لم يكن من الواضح مدى سهولة انتقال العدوى، حيث كانت معظم هذه الحالات أشخاص في ووهان وأفراد الأسرة من المرضى المصابين أو العاملين في المجال الطبي.

غالبًا ما يكون انتقال العدوى عن طريق الاتصال الوثيق مع شخص مصاب من خلال قطرات عندما يتنفس المريض أو يسعل أو يعطس أو عن طريق لمس شخص مصاب أو أي شيء ملوث بالفيروس قبل أن يلمس الشخص فمه أو أنفه أو عينيه.

لتقليل احتمال انتقال العدوى، توصي منظمة الصحة العالمية بغسل اليدين بشكل متكرر، وتغطية الفم والأنف عند العطس أو السعال، وتجنب الاتصال الوثيق مع المرضى.

تقول المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن الأشخاص الذين يصابون بأعراض السعال والحمى في غضون 14 يومًا من عودتهم من الصين يجب عليهم الاتصال بأخصائي الرعاية الصحية لتحديد ما إذا كانوا بحاجة إلى اختبار، حيث تجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد لقاح بعد لمنع المرض.

معلومات عن فيروس كورونا الجديد وأين انتشر؟

كانت الغالبية العظمى من الحالات التي تم تحديدها وعددها حوالي 10،000 حالة في الصين، معظمها في ووهان والمناطق المحيطة بها، وقائمة البلدان الأخرى التي تم تأكيد إصابتها بالحالات تشمل أستراليا وكمبوديا وكندا وفرنسا وألمانيا والهند واليابان وماليزيا، نيبال، سريلانكا، سنغافورة، تايلاند، وكوريا الجنوبية، الإمارات العربية المتحدة، الولايات المتحدة، وفيتنام.

تراقب منظمة الصحة العالمية عن كثب حالات انتقال العدوى من شخص لآخر خارج مدينة ووهان الصينية، مما قد يشير إلى أن الفيروس قد يحتمل أن ينتشر أكثر.

هناك ثماني حالات على الأقل انتقلت فيها العدوى من شخص لآخر في أربع دول خارج الصين، بما في ذلك الولايات المتحدة وألمانيا واليابان.

ماذا تفعل السلطات؟

عزلت الحكومة الصينية ووهان بشكل فعال في محاولة لمنع انتشار الفيروس، كما حذر عدد من الحكومات الأجنبية بما في ذلك الولايات المتحدة مواطنيها من السفر إلى الصين وبدأوا في إخراج مواطنيها من ووهان، فيما لم تقدم منظمة الصحة العالمية توصيات بفرض قيود على السفر أو التجارة مع الصين.

هل تشبه السارس؟

الفيروس الجديد هو سلالة من فيروس كورونا ، تماما مثل السارس، الذي قتل ما يقرب من 800 شخص في جميع أنحاء العالم في عامي 2002 و 2003.

ولكن على عكس السارس، الذي نشأ في الصين أيضًا، يُعتقد أن الفيروس الجديد لديه القدرة على الانتشار خلال فترة الحضانة، والتي قد تتراوح من يوم إلى 14 يومًا قبل ظهور الأعراض على الشخص المصاب، وعلى الرغم من أن الفيروس الجديد ليس قاتلًا مثل السارس إلا أن العدد الإجمالي للعدوى أكبر عمومًا.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.