صحيفة تكشف: أغلبية المهاجرين لإسرائيل منذ 2012 ليسو يهودًا
الهجرة لإسرائيل

صحيفة تكشف: أغلبية المهاجرين لإسرائيل منذ 2012 ليسو يهودًا

2019-12-23T11:26:12+02:00
2019-12-23T11:28:55+02:00
Gaza Timeإسرائيليات
Rayan23 ديسمبر 2019

كشفت بيانات جديدة من وزارة الداخلية الإسرائيلية أنه منذ عام 2012، 86% من المهاجرين إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة ليسوا يهودًا.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن هذا يعني أن هؤلاء المهاجرين لا يمكنهم الزواج أو الطلاق في إسرائيل.

وذلك لأنهم مسجلون لدى وزارة الداخلية كما لو أنهم لم يعتنقوا الدين.

تشير البيانات إلى أنه من بداية العام 2012 إلى أكتوبر 2019، وصل 179،849 مهاجرًا إلى إسرائيل.

ووفقًا “لقانون العودة”، يُسمح لليهود حول العالم بالهجرة إلى إسرائيل والحصول على الجنسية هنا ، وعلى امتيازات أخرى.

ومع ذلك، تشير البيانات إلى أن 14 % فقط أي 257575 مهاجر منهم يهود، حيث وصفتهم الصحيفة بأنهم “من بين الشعب اليهودي”.

بينما تم تسجيل 86% من المهاجرين كأشخاص ليس لديهم دين أو كانوا يعتنقون الديانات الأخرى.

وفقًا لقانون العودة الإسرائيلي، يحق لأي مولود لأم يهودية أو اعتنق اليهودية أن يهاجر إلى إسرائيل.

وأضافت الكنيست “بند الحفيد” إلى هذا القانون، الذي ينص على أن “الحق في الهجرة” يشمل الأطفال وأحفاد “المؤهلين الأصليين وأزواج المؤهلين بالكامل”.

وفقًا للبيانات، خلال هذه الفترة هاجر 52،337 مهاجرًا من روسيا إلى إسرائيل، منهم 4.3% فقط من اليهود.

و37958 شخصًا هاجروا من أوكرانيا، بما في ذلك 8% فقط من اليهود.

و28676 شخصًا هاجروا من فرنسا، بمن فيهم 27% من اليهود.

مهاجرون من الولايات المتحدة 18272 نسمة، بما في ذلك 30% من اليهود.

تجدر الإشارة إلى أن حوالي نصف المهاجرين إلى إسرائيل في التسعينات من دول الاتحاد السوفيتي السابق.

وعددهم حوالي مليون مهاجر غير مسجلين في وزارة الداخلية الإسرائيلية باعتبارهم منتمين للديانة اليهودية.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك خلافًا في إسرائيل حول “بند الحفيد”.

ويزعم أنصار هذا البند أنهم ينتمون إلى “الشعب اليهودي” وأنهم يلاحقون لهذا السبب على الرغم من حقيقة أن القانون اليهودي لا لا يعترفون بيهوديتهم.

فيما يعتبر معارضو هذه الفقرة أن استيعابهم كمواطنين لإسرائيل “سيغرق دولة” الغرباء “، ويؤدي إلى زواج مختلط في المستقبل.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page