خبير إسرائيلي: الجيش يستغل التصعيد بغزة لضرب قدرات حماس العسكرية

خبير إسرائيلي: الجيش يستغل التصعيد بغزة لضرب قدرات حماس العسكرية

2019-11-04T10:00:05+02:00
2019-11-05T14:17:05+02:00
أخبار الساعةأخبار فلسطينإسرائيليات
samah hijazi4 نوفمبر 2019

كشف خبير عسكري إسرائيلي، أن الجيش الإسرائيلي يستخدم جولات التصعيد في غزة لضرب القدرات العسكرية لحماس والبنية التحتية المسلحة المتنامية، مضيفًا أن حماس تنفق الكثير من المال، لكنها لا تستطيع الرهان على هذه السياسة الإسرائيلية لفترة طويلة، لأنها تجعل المستوطنين الجنوبين رهائن قرارات القادة العسكريين في غزة.

وذكر أمير بوخبوط في تقريره بموقع “والا” الإسرائيلي، أنه في حين يتم لفت الانتباه إلى الجبهات البعيدة مثل الحدود على العراق وإيران واليمن، فإن إطلاق الصواريخ من غزة يكشف عن ضعف إسرائيل، حيث أن المنظمات الفلسطينية تريد استغلال الانشغال الإسرائيلي بهذا التركيز بعيدًا وعدم الاستقرار من أجل ممارسة المزيد من الضغط عليها.

وأضاف، أن إسرائيل تقترب من اللحظة التي يُجبر فيها مجلس الوزراء الإسرائيلي على الإجابة على سؤال؛ هل حان الوقت لتغيير السياسة الإسرائيلية تجاه غزة، من أجل إعادة الهدوء إلى حدود قطاع غزة”.

وأشار إلى أن الفلسطينيين يعرفون جيدًا أن تساهل الدوائر السياسية الإسرائيلية في قضية تشكيل الحكومة، وإمكانية الذهاب إلى انتخابات ثالثة، يجعل الدولة في حالة عدم القدرة على اتخاذ قرارات حاسمة.

وأكد أنه من الواضح أن السياسة الإسرائيلية تواصل تحميل حماس مسؤولية جميع التطورات في غزة، معتبرًا أن الاستهداف القوي لمواقعها العسكرية قد يجعلها تفرض سيطرتها على المنظمات والجماعات المسلحة الأخرى، وهي سياسة متوازنة وليس بالضرورة قيادة لتصعيد عسكري.

وأوضح، إننا نقترب من اللحظة التي سيضطر فيها مجلس الوزراء الإسرائيلي إلى اتخاذ قرار لاستعادة الهدوء والاستقرار النسبي على حدود غزة، من خلال الجمع من بين وسائل أخرى، منها مهاجمة أهداف حيوية وربما اغتيالات محلية.

المصدر: وكالات

رابط مختصر
samah hijazi

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.