برلماني ألماني: إسرائيل ترفض دخولي غزة بدون مبرر

برلماني ألماني: إسرائيل ترفض دخولي غزة بدون مبرر

2019-10-31T18:00:53+02:00
2019-11-01T19:58:57+02:00
أخبار الساعةأخبار فلسطيندوليات
samah hijazi31 أكتوبر 2019

رفضت الحكومة الإسرائيلية، يوم الخميس 31 أكتوبر 2019، طلب النائب الألماني أخيم كيسلر بدخول قطاع غزة دون تقديم أي مبرر.

وقال كيسلر في بيان له، رفضت الحكومة الإسرائيلية طلبي للدخول إلى قطاع غزة دون تقديم أي مبرر، مضيفًا لقد منعوني ومنعوا الممثل الألماني في الأراضي الفلسطينية، الذي كنت معه، من زيارة المؤسسات الإنسانية في قطاع غزة.

وأشار إلى أن الزيارة كان من المقرر أن تستمر يومين يتم خلالها تفقد المؤسسات الممولة من ألمانيا لتعزيز التعاون الإنمائي وتوفير المياه والرعاية الصحية، موضحًا أنه يرفض القيود المفروضة على حقه في زيارة المشروعات التي تدعمها أموال دافعي الضرائب الألمان.

وتابع، ما ينطبق على القواعد العسكرية الألمانية في تركيا يجب أن ينطبق بالمثل على المشاريع الإنسانية الألمانية في غزة، مناشدًا الحكومة الألمانية الاعتراض بشدة على استمرار رفض الحكومة الإسرائيلية منح الوفود الألمانية تأشيرات للسفر إلى قطاع غزة.

وأدان في بيانه، المحاولات المتكررة للحكومة الإسرائيلية لإخفاء الوضع المأساوي في قطاع غزة عن أعين العالم، مضيفًا أنه من غير المقبول منع الأطفال المصابين بالسرطان من مرافقة أطفالهم أثناء نقلهم من قطاع غزة إلى القدس، وهو المكان الوحيد الذي يمكنهم فيه تلقي العلاج المناسب.

ولفت كيسلر إلى أن المياه الملوثة في غزة تشكل خطرًا صحيًا كبيرًا على السكان هناك، ولهذا السبب اعتزمت زيارة محطة مياه تم تمويلها من قبل الحكومة الألمانية بناء بقيمة 85 مليون يورو، موضحًا هذه المحطة لها أهمية وجودية كبيرة بسبب أهمية تزويد سكان غزة بالمياه.

وأضاف، من غير المقبول أن تتدخل الحكومة الإسرائيلية بشكل مستمر في هذه المشروعات وأن ترفض طلبات استيراد مواد البناء ذات الصلة، مؤكدًا “سأستمر في عقد اجتماعات مع خبراء، بمن فيهم المسؤولون في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، لمناقشة الرعاية الصحية ومحاولة زيارة قطاع غزة في أقرب وقت ممكن.

كلمات دليلية
رابط مختصر
samah hijazi

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.