الرئيس عباس يلتقي بن سلمان في الرياض

الرئيس عباس يلتقي بن سلمان في الرياض

Rayan
2019-12-11T16:56:23+03:00
أخبار فلسطين
Rayan17 أكتوبر 2019

التقى الرئيس محمود عباس اليوم الخميس 17 أكتوبر 2019، في الرياض مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أطلع خلالها الأمير على آخر التطورات السياسية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وخاصة الانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني والأرض والمقدسات.

وأكد الرئيس عباس أن فلسطين وشعبها يقفان إلى جانب المملكة السعودية في وجه الهجمات ضدها، مشيدًا بالدعم السعودي المستمر للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة على جميع المستويات.

وحضر اللقاء صائب عريقات، أمين عام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية حسين الشيخ، رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي وسفير فلسطين لدى المملكة العربية السعودية بسام الأغا.

على الجانب السعودي: وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز، وزير الثقافة الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وزير الحرس الوطني الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز، عضو مجلس الوزراء د. مساعد د. محمد العيبان، وزير الخارجية الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف، وزير الدولة للشؤون الخارجية، عضو مجلس الوزراء عادل بن أحمد الجبير، ورئيس المخابرات العامة خالد بن علي الحميدان.

وفي وقت لاحق، غادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس المملكة العربية السعودية بعد زيارة رسمية استغرقت يومين.

وكان في استقباله ب مطار الرياض نائب حاكم منطقة الرياض محمد بن عبدالرحمن بن عبد العزيز آل سعود ووزير الخارجية السعودي إبراهيم بن عبد العزيز العساف، وسفير فلسطين لدى المملكة بسام الأغا.

خلال الزيارة، التقى الرئيس عباس جلالة الملك خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد الأمير محمد بن سلمان وناقشا معهم سبل تعزيز التعاون المشترك وتنسيق المواقف فيما يتعلق بالخطوات السياسية المقبلة.

المصدر: وكالات

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */