ميعاد عسيري تنتقد استثمار النساء في الشنط وتحث على الاستثمار الذكي
ميعاد عسيري تنتقد استثمار النساء في الشنط وتحث على الاستثمار الذكي

ميعاد عسيري تنتقد استثمار النساء في الشنط وتحث على الاستثمار الذكي

كازم كازم
بانوراما
كازم كازم26 يناير 2024

استثمار المرأة في الشنط قد يبدو مظهرًا من مظاهر الأناقة والأنوثة، إلا أنه يعكس في كثير من الأحيان استثماراً غير مجدي وغير مستدام. تتحدث ميعاد عسيري، رائدة الأعمال والمدونة المعروفة، بشجاعة ووضوح عن هذا الموضوع، حيث تعتبر استثمار النساء في الشنط استثماراً مزيفًا وغير مجدي، داعيةً في المقابل إلى استثمار ذكي يخدم الأهداف والطموحات الحقيقية.

مشكلة الاستثمار في الشنط
يبدو أن عالم الموضة والجمال قد تخللته ظاهرة استثمار النساء في الشنط بشكل لافت ومستمر. تصبح الشنط في بعض الأحيان محوراً للثرثرة والتباهي، بدلاً من أن تكون وسيلة لحمل الضروريات والتي تخدم الوظيفية والأناقة معًا. يرى الكثيرون في هذا النوع من الاستثمار تبذيراً وتباهياً، بينما تتباهى الشركات بأرقى التصاميم والمواد باسم الموضة والفخامة.

دعوة ميعاد عسيري للاستثمار الذكي
تعتبر ميعاد عسيري من أبرز الشخصيات التي تنادي بضرورة تحول المرأة من مستهلكة لمستثمرة. ترى أن الاستثمار الحقيقي يكمن في استثمار الوقت والجهد في تعلم المهارات، وفي بناء القدرات وتحقيق الأهداف. تحث عسيري المرأة على تحويل الأموال والجهود التي تنفقها على الشنط وغيرها من العوامل غير الضرورية إلى مجالات تعود عليها بالفائدة والربح المستدام.

الاستثمار في التعليم والتطوير الشخصي
ترى عسيري أن أفضل أنواع الاستثمار تكمن في التعليم والتطوير الشخصي، حيث يمكن للمرأة بناء قدراتها ومهاراتها لتكون عاملة فاعلة في المجتمع والاقتصاد. يمكن أن تساهم المرأة بشكل فعّال في تحقيق النمو الاقتصادي وتطوير المجتمع عن طريق الاستثمار في مجالات مثل ريادة الأعمال والتكنولوجيا والعلوم.

استثمار الوقت والجهد في تحقيق الأهداف
بدلاً من الانشغال بالموضة العابرة والاستهلاك الزائد، تشجع عسيري المرأة على استثمار وقتها وجهدها في تحقيق أحلامها وأهدافها الشخصية والمهنية. من خلال تحديد أهداف واضحة وتخصيص الجهود لتحقيقها، يمكن للمرأة أن تعيش حياة أكثر إشباعاً وإنجازاً. من المهم أن نفكر في أنماط الاستثمار التي نتبعها، ونحدد ما إذا كانت تعود بالفعل علينا بالفائدة المرجوة أم لا. تقدم ميعاد عسيري رؤية متجددة للاستثمار، تحث فيها على تحويل الانتباه والجهد والمال إلى مجالات تخدم التطور الشخصي والاقتصادي، وتعزز دور المرأة كعنصر فاعل في المجتمع. إن استثمار المرأة في الشنط هو استثمار مؤقت وعابر، أما الاستثمار الذكي فهو استثمار للحياة والمستقبل.

يتجلى الاستثمار الذكي في قدرة المرأة على اتخاذ القرارات المالية السليمة واختيار الفرص التي تساهم في تحقيق النمو الشخصي والاقتصادي. ومن هنا، تبرز أهمية تعزيز ثقافة الادخار والاستثمار بين النساء، وتشجيعهن على تطوير مهارات الاستثمار وفهم آليات السوق المالية.

على الصعيد الاجتماعي، يمكن أن يلعب المجتمع دوراً محورياً في تمكين المرأة ودعمها في رحلتها نحو الاستقلال المالي والمهني. يجب توفير الدعم اللازم من خلال تقديم البرامج التعليمية وورش العمل التي تزيد من وعي المرأة المالي وتعزز قدرتها على اتخاذ القرارات المالية الصائبة.

فإن ميعاد عسيري ومن مثلها يعكسون رؤية تحفز المرأة على استثمار طاقاتها ومواردها في مجالات تعزز من قدراتها وتحقق طموحاتها. إن استثمار النساء في الشنط لا يكفي لتحقيق التميز والاستقلال المالي، بل يتطلب التحول نحو ثقافة استثمارية تسهم في بناء مستقبل مستدام ومزدهر للمرأة وللمجتمع بأسره.

من المهم أيضًا أن ندرك أن استثمار المرأة في الشنط أو في أي جانب من جوانب الاستهلاك ليس بالضرورة سلبيًا بالكامل. فالمظهر الشخصي والاهتمام بالموضة جزء من حياة الكثير من النساء، وقد يكون ذلك مصدرًا للثقة بالنفس والإيجابية. لكن الجوهر هو في الاتزان والتحكم بالاستثمارات وعدم الانغماس الزائد في جوانب الاستهلاك.

تعتبر ميعاد عسيري ومن يشاركونها الرأي من بين الأصوات التي تسعى لتوجيه النساء نحو رؤية أوسع للاستثمار واستخدام الموارد بطريقة تخدم مستقبلهن وتحقق لهن الاستقلالية المالية والمهنية. يجب على المجتمع ككل أن يدعم هذه الرسالة ويوفر البيئة المناسبة لتمكين المرأة وتطوير قدراتها ومهاراتها في مختلف المجالات.

في النهاية، إن استثمار المرأة في الشنط أمر محدود بالمقارنة بقدرتها على تحقيق الإنجازات والابتكارات في مجالات العمل والتعليم وريادة الأعمال. إن دعم النساء وتشجيعهن على اتخاذ القرارات المالية المدروسة يعزز من دورهن في بناء المجتمعات المستدامة والمزدهرة، وهو ما يسهم في تحقيق التنمية الشاملة والعادلة للجميع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.